الشرطة الألمانية تعتقل متظاهرين احتجوا على إجراءات الإغلاق المتخذة لمواجهة «كورونا»

اعتقال متظاهر ضد الإغلاق في برلين، 25 أبريل 2020. (فرانس برس)

اعتقلت الشرطة الألمانية عشرات المتظاهرين في العاصمة برلين أمس السبت، بتهمة انتهاك إجراءات الإغلاق المتّخذة لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجدّ، في حين اتهم المتظاهرون شركات الأدوية بالوقوف وراء هذه الإجراءات.

وشارك نحو ألف شخص في التظاهرة التي تحوّلت حدثًا أسبوعيًّا في العاصمة الألمانيّة للتظاهر ضدّ إجراءات الإغلاق، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

واجتذبت تظاهرة السبت ناشطي اليسار المتطرّف خصوصًا، وكذلك أنصارا لليمين وأعضاء في جماعات أخرى. ووضعت الشرطة حواجز حول ساحة روزا لوكسمبورغ، حيث كان المتظاهرون يتّجهون، وسمحت لهم بالتجمّع في طرق محيطة.

وقالت الشرطة على تويتر لاحقًا إنّ التظاهرة لا تتماشى مع القواعد المعمول بها لمنع انتشار فيروس كورونا، طالبةً من المشاركين التفرّق.

اتهام ميركل بـ«حظر الحياة»
وارتدى بعض المتظاهرين قمصانًا عليها عبارات تتّهم المستشارة أنغيلا ميركل بـ«حظر الحياة»، بينما طالب آخرون بـ«الحرّية». ورفع البعض لافتات تحمل شعارات مثل «أوقفوا لوبي الأدوية».

ولم تمنح السلطات ترخيصًا للتظاهرة، بسبب قواعد الطوارئ في برلين التي تحظّر تجمّع أكثر من 20 شخصًا؛ فيما دعا الموقع الإلكتروني لمنظّمي الاحتجاج إلى إنهاء حال الطوارئ، مقلّلًا من شأن التهديد الذي يُشكّله الفيروس.

وعلى غرار ما يحصل في بلدان أخرى، بدأ الاستياء العام من إجراءات العزل يتزايد في ألمانيا تدريجًا، رغم أنّ شعبيّة ميركل لا تزال مرتفعة.

ولاقت إدارة ميركل لأزمة الفيروس استحسانًا، خصوصًا أنّ عدد الوفيّات الذي بلغ خمسة آلاف في ألمانيا وفق تعداد للوكالة الفرنسية، ظلّ أقلّ بكثير من أعداد الوفيات المسجّلة في إيطاليا وإسبانيا وفرنسا وبريطانيا.

ويقود اليمين المتطرّف، وهو قوّة المعارضة الرئيسيّة في البرلمان الألماني، حركة الاعتراض على إجراءات الإغلاق. ويتّهم حزب البديل لأجل ألمانيا اليميني المتطرّف الحكومة بالمبالغة في الخطر الذي يُشكّله الفيروس، مطالبًا بإعادة فتح فوريّة للشركات كافّة.

المزيد من بوابة الوسط