تظاهرة ضد العزل في ولاية نيوهامشير الأميركية

تظاهرة للمئات من سكان نيوهامشير للمطالبة برفع تدابير العزل في كونكورد، 18 أبريل 2020. (أ ف ب)

تظاهر مئات الأشخاص، السبت، أمام برلمان ولاية نيوهامشير الأميركية تنديدًا بتدابير العزل المفروضة لمواجهة وباء «كوفيد-19»، التي يرى كثير أنها مفرطة في وقت لا يزال عدد الإصابات في الولاية منخفضًا نسبيًّا.

وتجمع نحو مئتي شخص منتصف النهار أمام البرلمان المحلي في مدينة كونكورد تحت المطر، فيما شارك آخرون بالتظاهرة من سياراتهم، وفق «فرانس برس».

ترامب يدعم رافضي الحجر.. ويغرد :«حرروا مينيسوتا وميشيغان»

وحمل المحتجون لافتات كتب عليها «لأرقام كاذبة» «أعيدوا فتح نيوهامشير»، مطالبين بإلغاء المرسوم الذي يفرض عزلًا على الولاية البالغ عدد سكانها 1.3 مليون نسمة يسري حتى 4 مايو. وردد آخرون شعار الولاية «عش حرًّا أو مت»، رافعين الأعلام الأميركية.  ومن بين المتظاهرين، رجال يرتدون الأقنعة ومسلحون.

وقال المتظاهر سكيب مورفي (63 عامًا) لـ«فرانس برس»، عبر الهاتف: «الناس مستعدون تمامًا للقيام بما يلزم» لكن «الأرقام لا تبرر تدابير العزل المشددة المفروضة في نيوهامشير».

وتسجل المنطقة الجنوبية الشرقية من الولاية القريبة من المنطقة المدنية الشاسعة في بوسطن فقط معدل إصابات مرتفعًا، في حين أن المناطق الأخرى من الولاية التي لا تسجل عديد الإصابات يجب ألا تخضع لتدابير العزل نفسها، بحسب هذا المتظاهر. 

وسجلت نيوهامشير حتى صباح الجمعة 1287 إصابة و37 وفاة.

نيويورك تسجل أدنى حصيلة وفيات يومية بـ«كورونا» خلال أسبوعين

وقال مورفي: «بدأ الناس يتساءلون نلتزم هذا (العزل) منذ مدة الآن، وتخلينا عن كل ما نعتبره حريات أساسية»، مضيفًا: «لهذا نرى الآن في كل أنحاء البلاد أشخاصًا يقولون نقوم بما علينا القيام به، لكن في الوقت نفسه، يفترض أننا في بلد حر. حين يجري انتهاك هذا المبدأ، يقول الناس مهلاً، هناك شيء ما ليس على ما يرام».

وشهدت الولايات المتحدة في الأيام الأخيرة عدة تظاهرات مماثلة ضد العزل، يبدو أن الرئيس ترامب يشجع عليها. ودعا الأخير في سلسلة تغريدات الجمعة إلى «تحرير» ولايات ميتشيغن ومينيسوتا وفرجينيا، التي يحكمها حكام ديمقراطيون.

ترامب يعلن برنامج مساعدات بقيمة 19 مليار دولار للمزارعين الأميركيين

وأكبر التظاهرات المماثلة حتى الآن جرت في لانسينغ عاصمة ميتشيغن، حيث احتج نحو 3 آلاف شخص على تدابير العزل التي فرضتها الحاكمة الديمقراطية، غريتشن ويتمر. ومن المقرر أن تجري تظاهرات أخرى السبت، خصوصًا في أوستين في تكساس وأنابوليس في ماريلاند.

وأكد مورفي الذي صوَّت لدونالد ترامب في الانتخابات الماضية، أن دوافعه ليست حزبية، مشيرًا إلى أن حاكم ولاية نيوهامشير كريس سنونو جمهوري.

كلمات مفتاحية