وفيات «كوفيد-19» في إيران تتجاوز الـ5 آلاف حالة

مسعفون في العاصمة طهران،17 أبريل 2020. (أ ف ب)

أعلنت إيران، السبت، 73 وفاة جديدة بفيروس «كورونا المستجد»، ما يرفع الحصيلة الإجمالية إلى 5031 حالة، في وقتٍ سمحت فيه الحكومة للمؤسسات الصغيرة في طهران بفتح أبوابها على غرار المحافظات الأخرى في البلاد.

ومنذ سبعة أيام على التوالي، تشهد حصيلة الوفيات اليومية في إيران انخفاضا، كما لم تتعد رقما من عددين منذ خمسة أيام متتالية، على ما أعلن المتحدث باسم وزارة الصحة كيانوش جهانبور، بحسب «فرانس برس».

لليوم الثاني.. إيران تعلن تراجع وفيات «كوفيد-19» دون المئة

وقال جهانبور: «حصيلة اليوم منخفضة جدا مقارنة مع الأيام الأخيرة الماضية»، معربا عن أمله في استمرار هذه الوتيرة. واعتبر الناطق أن «الانتصار الصغير» على الفيروس قد تحقق على الرغم من «العداوات» تجاه إيران. وأعلن أن العقوبات الأميركية منعت إيران من شراء معدات فحص فيروس «كورونا» من كوريا الجنوبية، لكن لم يعط تفاصيل.

وأضاف جهانبور: «حصل هذا رغم ادعائهم الكاذب بأن العقوبات لا تطال التزود بالمواد الطبية»، معتبرا أن «العالم سيحكم على تلك الأفعال». وذكر جهانبور أن 1374 إصابة جديدة سجلت في الساعات الـ24 الأخيرة، ما يرفع إجمالي الإصابات في إيران إلى 80860.

ومن بين من أدخلوا المستشفيات، شفي 55987 شخصا وأخرجوا منها، في حين لا يزال 3513 شخصا في حالة حرجة. ووفق تقرير برلماني، تشمل الأرقام الرسمية فقط من نقلوا إلى المستشفى مع «عوارض شديدة».

وقال التقرير إن المعدل الفعلي للوفيات قد يكون أعلى بنسبة 80% من الأرقام المعلنة، أما عدد الإصابات فأعلى «بثمانية أو عشرة أضعاف». وكانت وزارة الصحة قد لفتت إلى أن الأرقام الفعلية قد تكون أعلى نظرا لمحدودية الفحوص المتوافرة.

إيران: وفيات «كورونا» تراجعت دون المئة في يوم واحد للمرة الأولى منذ شهر

وذكر العضو في مجلس بلدية طهران ناهض خوده كرامي لصحيفة «شرق» الإيرانية، الأربعاء، أن الحصيلة اليومية للوفيات في العاصمة تراوحت بين 70 وأكثر من مئة. لكن العضو في لجنة العمل الوطنية الخاصة بالوباء مسعود مرداني نفى تلك الأرقام، مشددا على أنه «ليست كل الأمراض التنفسية  فيروس كورونا». وواجهت إيران صعوبات في احتواء تفشي الوباء مع إبقاء اقتصادها الذي يواجه عقوبات نشطا.

وأغلقت المدارس والجامعات، كما أرجئت مناسبات مهمة وفرضت قيود أخرى، لكن الحكومة الإيرانية تمنعت عن فرض إغلاق.  وسمحت الحكومة للشركات الصغيرة في طهران بفتح أبوابها، السبت، في أعقاب خطوات مماثلة في محافظات أخرى الأسبوع الماضي.

وشهدت العاصمة ارتفاعا «ملحوظا» بالازدحام المروري صباح السبت مع عودة كثر إلى العمل، وفق ما أفاد مكتب شرطة السير في طهران.

المزيد من بوابة الوسط