العثور على 17 جثة في مشرحة بدار رعاية مسنين بالولايات المتحدة

نقل جثة إلى سيارة إسعاف في أندوفر الأميركية، 16 أبريل 2020 (فرانس برس)

عثرت الشرطة على 17 جثة مكومة فوق بعضها البعض في مشرحة تابعة لدار رعاية مسنّين في ولاية نيوجيرسي الأميركية، حسبما ذكرت وسائل إعلام أميركية أمس الخميس، في مؤشر آخر على الضغط الذي يتسبب به تفشي فيروس «كورونا المستجد»د على منشآت الرعاية.

وعثر عناصر شرطة في مدنية أندوفر الواقعة على بعد نحو 80 كلم غرب مدينة نيويورك على الجثث بعدما تلقوا بلاغا من شخص مجهول، وفق وكالة «فرانس برس» نقلا عن جريدة «نيويورك تايمز».

واكتشفت الجثث الإثنين الماضي في وحدة إعادة التأهيل في أندوفر، التي تعد بين أكبر دور الرعاية في ولاية نيوجيرسي المتأثّرة بشدّة بالفيروس.

26 شخصا توفوا أخيرا بفيروس «كورونا» 
ولم يعرف بعد سبب وفاة الأشخاص الـ17 لكن 26 شخصا من إجمالي 68 توفوا أخيرا في المنشأة كانوا مصابين بفيروس «كورونا»، فيما لم تؤكد الشرطة عدد الجثث التي عثر عليها.

وفي بيان نشر على صفحة شرطة أندوفر على موقع «فيسبوك»، قال أحد مالكي الدار، ويدعي حاييم شايبوم، إن المشرحة التي عادة تضم أربع جثث لم تحو يوما أكثر من 15 جثة.

وأوضح قائد شرطة أندوفر إريك دانيالسون لشبكة «سي إن إن» أن «الموظفين كانوا تحت ضغط واضح وعلى الأرجح لم يملكوا (أصحاب الدار) عددا كافيا من الموظفين».

غضب حاكم ولاية نيوجيرسي من طريقة تكديس الجثث 
من جهته، أعرب حاكم نيوجيرسي عن غضبه حيال الطريقة التي تم من خلالها تكديس الجثث وأمر بفتح تحقيق.

وأسفر وباء «كوفيد-19» عن وفاة أكثر من 32 ألف شخص في أنحاء الولايات المتحدة، بحسب جامعة جونز هوبكز، بينما تعد نيوجيرسي الولاية الأكثر تأثّرا بالفيروس بعد نيويورك.

وأودى تفشي الوباء بحسب تقارير بحياة الآلاف في دور المسنّين، ما يسلّط الأضواء على مدى تأثر كبار السن بالوباء.