الصين ترد على انتقادات الرئيس الفرنسي لتعاملها مع وباء «كورونا»

الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون. (أرشيفية: الإنترنت)

دعت الصين، اليوم الجمعة إلى «الوحدة الدولية» في مواجهة انتشار فيروس «كورونا المستجد» بعد انتقادات وجهها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حول إدارة بكين للوباء.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليجيان في تصريح نقلته وكالة «فرانس برس»، إنه «من الضروري أن تتحد كل الدول لمكافحة الوباء وكسب الحرب ضد كوفيد-19».

وكان ماكرون قال في تصريحات إلى صحيفة «فايننشال تايمز» البريطانية أمس الخميس، «إنه من السذاجة القول إن إدارة الصين للأزمة كانت أفضل من إدارة الدول الغربية». واعتبر أن هناك فجوات بشأن إدارة الصين للأزمة، مضيفا: «من الواضح أن هناك أشياء حدثت ولا نعرفها».

وصباح اليوم الجمعة، أعلنت الصين عن نحو 1300 وفاة إضافية بفيروس «كورونا المستجد» في مقاطعة ووهان، بؤرة تفشي الوباء بعد مراجعتها لأعداد الموتى. وقالت السلطات الصينية إن عملية مراجعة الأعداد جاءت للاشتباه في سوء تقدير للحصيلة الأولية لضحايا الوباء.

وكما ماكرون، ندد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في الأيام الأخيرة بإدارة بكين للوباء؛ فيما تتوالى النظريات والاتهامات من جانب بعض الدول االغربية حيال المعلومات التي قدمتها بكين حول أصل الفيروس. وتطرح تساؤلات عما إذا كان الفيروس قد ظهر فعلا وسط سوق في ووهان تباع فيه الحيوانات البرية وهي حيّة؟ أم أن الفيروس انتشر نتيجة قيام مختبر صيني باختبارات لا تحترم معايير السلامة حول فيروسات «كورونا» على الخفافيش؟

وفي ظل هذه الاتهامات، خرج الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي تسجل بلاده 28 ألف إصابة بالفيروس، للدفاع عن بكين وحيدا، معتبرا أن تلك الاتهامات تأتي بنتائج عكسية.

المزيد من بوابة الوسط