ستولتنبرغ يطالب «الأطلسي» بتجنب الاعتماد على الدول الأجنبية في المعدات الصحية

الأمين العام لللحلف الأطلسي ينس ستولتنبرغ خلال مؤتمر صحفي أثناء اجتماع وزراء دفاع الحلف ببروكسل، 13فبراير 2020. (أ ف ب)

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ، الثلاثاء، إن الدول الأعضاء في الحلف ينبغي أن تفكر في إنشاء مخزون من المعدات الصحية على المستوى الوطني وتجنب الاعتماد على الدول الأجنبية بشكل كبير في إمداداتها.

وحذر في مؤتمر صحفي عقده في مقر حلف الأطلسي في بروكسل عشية اجتماع لوزراء الحلف مخصص للبحث في عواقب الوباء من أنه «علينا استخلاص العبر من هذه الأزمة والتحضير بشكل أفضل للأزمة المقبلة»، بحسب «فرانس برس».

إصابة أربعة من جنود حلف شمال الأطلسي في أفغانستان بفيروس «كورونا»

وتحدث ستولتنبرغ عن ضرورة أن تنشئ الدول الأعضاء «مخازن» وطنية للمنتجات والمعدات الطبية، وطالب بالقيام بعملية «الإنتاج في بلادنا» لتجنب «أن نكون معتمدين بشكل كبير» على الخارج. وأقر بأنه «ستكون لهذه الأزمة عواقب اقتصادية النمو متأثر والنفقات العامة كذلك».

وتعهدت الدول الأعضاء في الحلف بتخصيص 2% من الناتج المحلي الإجمالي الوطني لنفقاتها الدفاعية العام 2024. وصرح: «من المبكر جدًّا» القول ما إذا سيكون للأزمة تأثير على هذا الالتزام. وأضاف: «الحلفاء لم يعطوا بيانات محدثة ويسلطوا الضوء حتى الآن على التحديات الحالية؛ وسائل إنقاذ الأرواح». وشدد على أن «القدرات العسكرية تلعب دورًا مهمًّا لمساعدة الجهود المدنية».

ويسعى حلف الأطلسي إلى تنسيق الدعم الذي يمكن للحلفاء أن يقدموه لبعضهم البعض، وفق قوله. وأكد أن «اجتماع وزراء الدفاع سيبحث في وسائل تسريع وتعزيز هذا الدعم». وأوضح أن «الحلف يسعى إلى تحديد القدرات الفائضة المتاحة، وكذلك قدرات النقل بهدف المساعدة على التقارب».

بعد تسجيلها 2700 وفاة.. إسبانيا تطلب مساعدات إنسانية من حلف الأطلسي لمواجهة «كورونا»

وذكر ستولتنبرغ عديد الأمثلة عن هذا التعاون: منح النرويج مستشفى ميداني لمقدونيا الشمالية التي أصبحت أخيرًا العضو الثلاثين في الحلف واستخدام طائرات شحن لإيصال المساعدة لجمهورية تشيكيا وبولندا وسلوفاكيا.

وتابع: «لكن التهديدات والتحديات لا تزال قائمة». وختم بالقول: «إن روسيا تبقي على تواجد عسكري على الحدود مع دول حلف الأطلسي وفي البحر الأسود. تدعم الانفصاليين في أوكرانيا وعززت وجودها في القرم، علينا إذًا الحفاظ على موقعنا للردع والدفاع».