حصيلة وفيات «كوفيد-19» في إيران ترتفع إلى 4474 حالة

إيرانيون يرتدون القناع الواقي تجنبًا للإصابة بكوفيد-19. (الإنترنت)

أعلنت إيران، الأحد، 117 وفاة إضافية جراء وباء «كوفيد-19»، ما يرفع الحصيلة الرسمية للوفيات إلى 4474 حالة جراء الفيروس في البلاد.

وخلال مؤتمره الصحفي اليومي، أشار الناطق باسم وزارة الصحة كيانوش جهانبور، إلى تراجع عدد الإصابات الجديدة اليومية خلال الساعات الـ24 الأخيرة إلى 1657 شخصًا، وفق «فرانس برس».

المرشد الإيراني يدعو مواطنيه للصلاة في رمضان بالمنازل بعد تجاوز حصيلة وفيات كورونا 4 آلاف حالة

وتعد إيران البلد الأكثر تضررًا في الشرق الأوسط بالوباء الذي ظهر في الصين. ومنذ إعلان أولى الحالات في فبراير سجلت الجمهورية الإسلامية 71686 حالة مؤكدة. وأعلن جهانبور أن إيران قامت إلى هذا اليوم بأكثر من 263 ألف فحص لكشف حالات «كوفيد-19».

ووفقًا لأرقام الوزارة، التي يعتبر البعض في الخارج أنها لا تعكس الواقع تمامًا، تماثل 43894 مريضًا للشفاء ولا يزال 3930 في حالة حرجة. وحيال تحدي تفشي وباء «كوفيد-19» والعقوبات الأميركية التي تخنق الاقتصاد سمحت الجمهورية الإسلامية باستئناف النشاط تدريجيًّا اعتبارًا من السبت تفاديًا لانهيار تام للاقتصاد.

وسُمح للمتاجر الصغيرة بالعمل في كل المحافظات باستثناء العاصمة طهران بحيث سيتمكنون من القيام بذلك في 18 أبريل. والأحد أعلن الرئيس حسن روحاني خلال جلسة مجلس الوزراء أن حظر التنقل بين محافظة وأخرى المطبق منذ نهاية مارس سيرفع اعتبارًا من 20 أبريل.

إيران تعيد ببطء تحريك عجلة اقتصادها المتأثر بالعقوبات و«كورونا»

لكنه دعا أيضًا الإيرانيين لملازمة منازلهم والخروج فقط «عند الضرورة» والتيقظ حيال وباء لم يهزم بعد. وللتصدي لوباء «كوفيد-19» لم تفرض السلطات الإيرانية عزلًا الزاميًّا، بل طبقت تدريجيًّا قيودًا وأغلقت المدارس والجامعات والمساجد والمزارات الشيعية ودور السينما والمراكز الثقافية والملاعب الرياضية وأماكن أخرى للتجمع.

كلمات مفتاحية