رئيس وزراء بريطانيا يبقى في مهمة قيادة الحكومة رغم دخوله المستشفى

جونسون خلال مشاركته في التصفيق للطواقم الطبية البريطانية في 2 أبريل 2020 (الإنترنت)

أعلن وزير السكن البريطاني روبرت جنريك، اليوم الإثنين، أن رئيس الوزراء بوريس جونسون المصاب بفيروس كورونا المستجد سيبقى في مهمة قيادة الحكومة، رغم وجوده في المستشفى منذ مساء أمس لإجراء فحوص، لكنه اعتبر الوضع الراهن «محبط جدا».

وقال جنريك في تصريح إلى شبكة «بي بي سي» نقلته «فرانس برس»، إن جونسون في المستشفى للخضوع لفحوص، «لكن سيُبلّغ بما يجري بشكل منتظم ويبقى في سدة قيادة الحكومة».

وبعدما شخصت إصابته بالمرض قبل عشرة أيام، نقل جونسون البالغ من العمر 55 عاماً وهو أحد أبرز المسؤولين في العالم الذين يصابون بالفيروس، إلى المستشفى مساء أمس الأحد للخضوع لفحوص إضافية، وفق ما أعلن مكتبه، مشيراً إلى أن الأمر «خطوة احترازية».

اقرأ أيضا: نقل جونسون إلى المستشفى بعد 10 أيام من الإعلان عن إصابته بفيروس كورونا

وأضاف الوزير «تظهر على رئيس الوزراء عوارض ثابتة منذ عشرة أيام»، مضيفاً «أمضى الليلة في المستشفى (...). نأمل أن يتمكن بنتيجة هذه الفحوص من العودة إلى دوانينغ ستريت بأسرع ما يمكن».

ومن المقرر أن يحل وزير الخارجية دومينيك راب مكان جونسون في رئاسة الاجتماع الدوري الخاص بتطورات كورونا المستجد صباح اليوم.

ووفق صحيفة «ذي تايمز» البريطانية، نقل جونسون إلى مستشفى سانت توماس في لندن القريب من وستمنستر وتم إمداده بالأكسجين.

واعتبر جنريك أن الوضع «محبط جداً» بالتأكيد لجونسون الذي يواصل قيادة الحكومة وإجراءاتها للتصدي للوباء من شقته في داونينغ ستريت.

التشجيع على البقاء في المنازل
وخلال فترة الحجر، نشر جونسون مقاطع فيديو على حسابه على «تويتر» بدا فيها متعباً، وشجع من خلالها السكان على البقاء في المنزل.

وأعلنت صديقته الحامل كاري سيموندز من جهتها أنها عانت أيضاً من عوارض المرض لمدة أسبوع لكنها بدأت تتماثل للشفاء.

وقالت صحيفة «ذي غارديان» إن «جونسون كان مريضاً لدرجة أكثر جدية مما كان هو ومساعدوه على استعداد للإقرار به، وتفقده أطباء أعربوا عن قلقهم من تنفسه».

وتوفي حتى الآن نحو خمسة آلاف شخص بفيروس كورونا في بريطانيا.

المزيد من بوابة الوسط