نيويورك تسجل أكثر من 3500 وفاة بـ«كورونا».. وحاكم الولاية: الأسوأ لم يأت بعد

نقل جثة إلى شاحنة تبريد تحفظ فيها جثامين ضحايا كورونا في بروكلين، 4 أبريل 2020، (ا ف ب)

واصل فيروس كورونا المستجد تفشيه في ولاية نيويورك حاصدا عددا كبيرا من الأرواح السبت في وقت وجهت السلطات نداء طارئا للمتطوعين للانضمام إلى جهود مكافحة الوباء في بؤرة انتشاره في الولايات المتحدة. وسجلت الولاية 3565 وفاة بالفيروس، فيما حذر الحاكم أندرو كومو من أن الأسوأ لم يأت بعد.

وقال كومو إن أعداد الإصابات في الولاية يمكن أن يبلغ الذروة في غضون أربعة أيام إلى 14 يوما، لكنه حذر من أن المستشفيات التي تعمل فوق طاقتها، غير مستعدة بعد لمواجهة ذلك الاحتمال، حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وأضاف: جزء مني يرغب في أن نكون وصلنا الذروة، لكن هناك جزءا آخر يقول من الجيد أننا لم نبلغ الذروة لأننا غير مستعدين لها بعد.

كأنها دورة حياة كاملة
وسجلت ولاية نيويورك السبت عددا قياسيا بلغ 630 وفاة بالفيروس خلال 24 ساعة تضاف إلى الحصيلة المسجلة قبل يوم والبالغة 2935 وفاة، أما مدينة نيويورك وحدها فقد سجلت 63 ألفا و306 حالات مؤكدة بالفيروس و2624 وفاة.

وقالت منسقة فريق الأزمة الذي شكله البيت الأبيض لمواجهة تفشي الفيروس، ديبورا بريكس، إن التوقعات تشير إلى أنماط انتشار في الولايات المتحدة تسبقها إيطاليا وإسبانيا بنحو 12 يوما.

وفي حين أكد كومو أن الأسابيع الأخيرة تبدو وكأنها دورة حياة كاملة، مكملة: أعتقد بأن لدينا جميعا نفس الشعور والتوتر في هذا البلد وهذه الولاية (نيويورك).. لم أختبر مثل هذا الشيء طيلة حياتي.

اقرأ أيضا: نقل جونسون إلى المستشفى بعد 10 أيام من إعلان إصابته بكورونا

وأوضح أن الحكومة الفدرالية سترسل طواقم ومعدات للمستشفى المكتظ الذي أقيم في مركز جافيتس للمؤتمرات في مانهاتن، ويحتوي على 2500 سرير رعاية، لعلاج المرضى بالفيروس.

وسبق أن أعلن الرئيس دونالد ترامب أن ألف عسكري غالبيتهم من الأطباء والممرصين، سيتم نشرهم في مدينة نيويورك لتقديم المساعدة في أماكن هي بأمس الحاجة لها.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط