إطلالة نادرة.. ماذا تقول الملكة إليزابيث للبريطانيين في أول خطاب منذ 18 عاما؟

من احتفالات ملكة بريطانيا بعيد ميلادها في يونيو العام 2018 (أرشبفية: الإنترلانت)

في أول خطاب منذ نحو 18 عاما، تلقي ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية مساء اليوم الأحد كلمة نادرة توجه فيها تحية للبريطانيين ولطريقة مواجهتهم التحدي الذي يمثله فيروس كورونا المستجد.

وتقول الملكة للبريطانيين -حسب مقتطفات من خطابها نشرها مكتبها السبت- إنها تتحدث إليهم «وقت يزداد صعوبة.. زمن اضطراب في حياة بلدنا.. جلب الحزن للبعض وصعوبات مالية لكثيرين، وتغيرات هائلة في الحياة اليومية لنا جميعا»، حسب وكالة «فرانس برس». وتضيف «آمل بأن في السنوات المقبلة سيكون الجميع قادرين على أن يفخروا بالطريقة التي واجهنا بها هذا التحدي.. والذين يأتون بعدنا سيقولون إن البريطانيين في هذا الجيل كانوا أقوياء».

بريطانيا تسجل معدلات قياسية بوفيات «كورونا».. 708 حالات جديدة خلال 24 ساعة

وتؤكد الملكة في الخطاب الذي سيبث في الساعة 19.00 بتوقيت غرينتش، أن «الانضباط الذاتي والتصميم الهادئ مع روح الفكاهة والشعور بالزمالة لا تزال من ميزات هذا البلد» الذي ارتفعت حصيلة الوفيات فيه إلى 4313 بينهم طفل في الخامسة من العمر. وسيكون هذا الخطاب، رابع كلمة تتوجه فيها إليزابيث الثانية البالغة من العمر 93 عاما، إلى البريطانيين في ظروف استثنائية منذ اعتلائها العرش قبل 68 عاما.

وتلقي الملكة كلمتها من قصر وندسور حيث نقلت مع زوجها الأمير فيليب البالغ من العمر 98 عاما في 19 مارس في إطار إجراءات للوقاية من فيروس «كورونا» المستجد. وقال مسؤولون في القصر الملكي إن الزوجين بصحة جيدة ويتبعان توجيهات إرشادات الحكومة.

ودشن نجلهما ولي العهد الأمير تشارلز (71 عاما) الذي أمضى عزلة بعد ظهور أعراض طفيفة لـ«كورونا»، عبر الفيديو الخميس مستشفى ميدانيا جديدا يتسع لأربعة آلاف سرير في شرق لندن، ستعالج فيه الحالات الخطيرة. وكلمة الملكة في الظروف الاستثنائية هي الأولى منذ وفاة والدتها في 2002. وقد وجهت كلمة إلى البريطانيين عشية تشييع جثمان الأميرة ديانا في 1997. وقبل ذلك وجهت كلمة خلال حرب الخليج في 1991.