630 وفاة بـ«كوفيد-19»في نيويورك في حصيلة يومية قياسية

مشاة يسيرون في نيويورك، 3 أبريل 2020. (أ ف ب)

سجّلت ولاية نيويورك التي تعدّ مركز وباء «كوفيد-19» في الولايات المتحدة 630 وفاة في يوم واحد، في أسوأ حصيلة خلال 24 ساعة، ما يرفع عدد المتوفين داخل الولاية إلى 3565.

وثمة في الولاية 113704 إصابات مؤكدة، 63306 منها في مدينة نيويورك التي سجلت 2624 وفاة. ويقل عدد الإصابات في الولاية بنحو ستة آلاف حالة فقط عن إيطاليا، وفق «فرانس برس».

وقال الحاكم أندرو كومو في مؤتمره الصحفي اليومي إن الوباء يمكن أن يبلغ ذروته في الولاية في فترة تراوح بين 4 و14 يوما. وأضاف: «جزء مني يرغب في أن نبلغ الذروة. لكن جزءا آخر مني يقول إنه من الجيد أننا لسنا في الذروة لأننا غير مستعدين».

الولايات المتحدة تتخطى مئتي ألف إصابة بفيروس «كورونا» المستجد

وأشار إلى أن الحكومة الفدرالية ستتولى مسؤولية التوظيف والتجهيز في مستشفى مركز جافيتس في مانهاتن ليستقبل مصابي «كوفيد-19»، وهو يتسع لـ2500 مريض. وتابع أن الولاية تواصل مساعيها للحصول على مزيد من أجهزة التنفس الصناعي التي تحتاج إليها بشدة، وشكر الحكومة الصينية لتبرعها بألف جهاز يتوقع أن تصل السبت.

وقال أيضا إن ولاية أوريغون ستسلمهم 140 جهازا. ورغم بطء نسق ارتفاع الأرقام في مدينة نيويورك، حذر كومو من أن الأعداد ترتفع بوتيرة مقلقة في مدينة لونغ آيسلند المجاورة لها. وأشار الحاكم إلى تسجيل 85 ألف متطوع، 22 ألفا منهم من الولاية، للمساعدة على احتواء تفشي الفيروس.

ترامب يحمل أوباما مسؤولية عدم توافر أدوات لمواجهة فيروس «كورونا»

وأصدرت لونغ آيسلند قبل ساعات تنبيها تطلب فيه من الطواقم الطبية المتخصصة من بين سكانها التطوع. وقال رئيس البلدية بيل دي بلاسيو: «إلى أي شخص غير منخرط حتى الآن في هذه المعركة، نحتاج إليك»، وطلب مساعدة «أي أخصائي رعاية صحية: طبيب، ممرضة، أخصائي علاج تنفسي، أي اختصاص».

وقدر دي بلاسيو أن المدينة تحتاج إلى 45 ألف إطار طبي إضافي لمكافحة الوباء خلال أبريل ومايو.

المزيد من بوابة الوسط