فيروس «كورونا» يثير دعوات أميركية لتخفيف العقوبات على إيران

نائب الرئيس الأميركي السابق جو بايدن متحدثا في كارولاينا الجنوبية، 29 فبراير 2020 (أ ف ب)

دعا المرشّح الرئاسي المحتمل عن الحزب الديمقراطي جو بايدن، الخميس، إلى تخفيف العقوبات الأميركيّة المفروضة على إيران، للحدّ من معاناة الجمهورية الإسلاميّة في مواجهة فيروس «كورونا» المستجدّ.

ووفق «فرانس برس»، قال بايدن إنّ على الولايات المتحدة إنشاء قناة تُخَصّص للمصارف والشركات من أجل العمل في إيران، إضافة إلى إصدار تراخيص لبيع طهران أدوية وأجهزة طبية.

ضمانات لجمعيات الإغاثة
ودعا إلى إعطاء ضمانات لجمعيّات الإغاثة بعدم معاقبتها في حال نشطت في إيران، مضيفا أنه على طهران أن تردّ بالمثل عبر إطلاق المعتقلين الأميركيّين لديها.

واعتبر أنّ حملة «الضغوط القصوى» التي قادها الرئيس دونالد ترامب ضدّ إيران والتي تشمل عقوبات شاملة «أتت بنتائج عكسيّة» من خلال إذكاء عدائيّة النظام الديني. وقال بايدن في بيان: «لا معنى في خضمّ أزمة صحّية عالميّة أن نجمع بين الفشل والقسوة من خلال منع الوصول إلى المساعدات الإنسانية المطلوبة».

وأضاف: «إنّ وضع قيود على تدفّق المساعدات الإنسانية الدوليّة بشكل مصطنع سعياً وراء تسجيل نقطة سياسيّة (..) سيزيد من التهديد الذي يشكله هذا الفيروس على الشعب الأميركي، حاليا وفي المستقبل».

جاء هذا النداء بعد يوم من قيادة منافسه في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي بيرني ساندرز تحرّكاً مع مشرّعين من ذوي الميول اليساريّة للدّعوة إلى رفع العقوبات الأميركيّة المفروضة على إيران، حيث توفي أكثر من 3100 شخص جراء «كوفيد-19».

انتقادات
وواجه بايدن انتقادات من أنصار ساندرز بسبب تردّده خلال مقابلة تلفزيونية، الأحد، في الإعلان صراحة إنْ كان يُفضّل تخفيف عقوبات بلاده على إيران. واقترحت إدارة ترامب تقديم مساعدة لإيران، من دون أن تعطي تفاصيل وافية بشأن ذلك، في وقتٍ واصلت توسيع رقعة العقوبات.