الاتحاد الأوروبي سيدرس بـ«تمعّن» الاقتراحات الأميركية لحل أزمة فنزويلا

أعلنت وزارة خارجية الاتحاد الأوروبي، الأربعاء، أن التكتل «سيدرس بتمعّن» الدعوة الأميركية لتشكيل حكومة انتقالية في فنزويلا، وسيدعم القرارات التي تتيح التوصل إلى حل سلمي وديمقراطي للأزمة التي تشهدها البلاد، وقالت ناطقة باسم وزير خارجية الاتحاد الأوروبي حوسيب بوريل: «سندرس هذه الاقتراحات بتمعّن وسنجري تقييمًا لها في الأيام المقبلة».

ويأتي الإعلان غداة اقتراح وزارة الخارجية الأميركية «إطار انتقال ديمقراطي» جديدًا، دعت فيه الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو وخصمه خوان غوايدو، الذي نصَّب نفسه رئيسًا انتقاليًّا، إلى التخلي فورًا، ولفترة انتقالية، عن أي سلطات تنفيذية وحصرها بـ«مجلس دولة» يجري تشكيله من «نواب في الجمعية الوطنية يمثلون الطرفين».

وذكَّرت الناطقة باسم بوريل بأن «الاتحاد الأوروبي سيدعم كل التدابير التي تؤدي إلى عملية سياسية حقيقية تفضي إلى حل سلمي وديمقراطي للأزمة، على قاعدة انتخابات نزيهة وشفافة»، مشيرة إلى «التذكير بالتداعيات التي يمكن أن تكون مدمّرة لتفشي وباء (كوفيد-19) في فنزويلا».

وحذّرت الناطقة من أن تفشي الوباء سيفاقم «الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والإنسانية الشديدة الخطورة. ومن الضرورة بمكان تخفيف تداعيات الجائحة» على الشعب، معتبرة أن ذلك «يتطلب تضامنًا ووحدة وطنييْن، ونضوجًا سياسيًّا وسخاءً».

المزيد من بوابة الوسط