اليونان: رئيس الحكومة يدعو الوزراء والنواب لتقديم نصف رواتبهم لمكافحة فيروس «كورونا»

ساحة سينتاغما في أثينا خالية من المارة، 31 مارس 2020. (أ ف ب)

دعا رئيس الوزراء اليوناني، كرياكوس ميتسوتاكيس، أعضاء حكومته والنواب من غالبيته في البرلمان إلى تقديم نصف رواتبهم لمكافحة فيروس «كورونا» المستجد، وهو ما وعدت رئيسة الجمهورية كاتيرينا ساكيلاروبولو، فورا بالقيام به.

وبحسب «فرانس برس»، قررت ساكيلاروبولو، التي تولت رئاسة اليونان في 13 مارس منح نصف راتبها للشهرين القادمين «بسبب الظروف المالية الصعبة التي تجد البلاد نفسها فيها بسبب وباء فيروس كورونا المستجد»، وفق بيان نشر الإثنين.

وقال رئيس الوزراء، كيرياكوس ميتسوتاكيس في نفس اليوم: «نحن جميعاً متساوون في مواجهة التهديد الصحي، لكن لمكافحته يجب على الجميع المشاركة وفقًا لقواهم الخاصة».

ودعا «العالم السياسي في البلاد إلى وضع نفسه في طليعة التضامن» من خلال حض أعضاء حكومته والغالبية البرلمانية لليمين من حزب «الديمقراطية الجديدة» على تقديم نصف رواتبهم في الشهرين المقبلين لصندوق خاص أنشئ لمكافحة الوباء.

ليست اختيارية
وعبر عن «ثقته في أن الأحزاب الأخرى» على الخارطة السياسية اليونانية ستقوم بالمثل. وبالفعل، اعتبر حزب المعارضة اليساري «سيريزا» أن هذه المساهمة يجب أن تكون «إلزامية وليس اختيارية، لأن الموظفين الذين يخسرون نصف أجرهم ليس لديهم خيار».

واعتبر «سيريزا»، حزب رئيس الوزراء السابق أليكسيس تسيبراس، في بيان أن هذه المساهمة يجب أن تشمل أيضاً النواب الأوروبيين والمناصب الحكومية والقضائية في القطاع العام.

إجراءات قاسية
واليونان التي قررت فور تسجيل أول حالة وفاة في البلاد اتخاذ إجراءات قاسية في مواجهة الوباء، تسجل حتى الآن 43 حالة وفاة و1212 إصابة بـ«كوفيد-19» من أصل 11 مليون نسمة.

واتخذت وزارة المالية سلسلة من الإجراءات لدعم النظام الصحي والشركات وموظفي القطاع الخاص والمهنيين المستقلين، الذين تضرروا من جراء العزل، بكلفة إجمالية بلغت 6.8 مليار يورو (3.5% من إجمالي الناتج الداخلي).

وتوقع وزير المالية خريستوس ستايكوراس «ضررا كبيرا على المدى القصير» في الاقتصاد اليوناني الذي لا يزال يتعافى من أزمة ديون غير مسبوقة استمرت من 2010 حتى 2018.

المزيد من بوابة الوسط