إندونيسيا تصدر إفراجا مبكرا عن 30 ألف سجين بسبب «كورونا»

تستعد إندونيسيا للإفراج المبكر عن نحو 30 ألف سجين، في إطار سعيها لتجنب زيادة محتملة في أعداد المصابين بفيروس «كورونا» المستجد في سجونها المكدسة.

ونصت وثيقة أصدرتها وزارة العدل وحقوق الإنسان على أن السجناء الذين قضوا ثلاثة أرباع مدة الحكم سيكونون مؤهلين للحصول على إفراج مبكر، وسيكون الأحداث مؤهلين لذلك إذا قضوا نصف المدة، وفق «رويترز» .

وقال بامبانج وييونو، المتحدث باسم الوزارة، إن الإفراج المبكر سيشمل نحو 30 ألف سجين. وإندونيسيا رابع أكبر دول العالم سكانا، وأعلن الرئيس جوكو ويدودو، يوم الثلاثاء، حالة طوارئ صحية عامة في محاولة لاحتواء تفشي الفيروس.

وسجلت الحكومة حتى الآن 1414 حالة إصابة و122 حالة وفاة بالفيروس لكن بعض المسؤولين والخبراء يعتقدون أن نقص الفحوص يخفي نطاقا أوسع من التفشي في البلاد.

وتظهر بيانات رسمية أن هناك 270386 سجينا في إندونيسيا، وهو ما يزيد بأكثر من المثلين على طاقة استيعاب السجون بعد أن أدت حملة لمكافحة المخدرات إلى زيادة أعداد المحبوسين.

وأفرجت دول أخرى منها الولايات المتحدة وإيران عن سجناء أيضا في محاولة للحد من انتشار الفيروس داخل السجون.

المزيد من بوابة الوسط