وفيات وركود وكوابيس.. العالم في مواجهة قاسية مع «كورونا»

نقل مصاب بـ«كورونا» إلى مروحية في ميتس في 28 مارس 2020. (فرانس برس)

يعيش العالم أوقاتاً عصيبة في مواجهة جائحة «كوفيد-19»، بينما بدأت ووهان الصينية التي انتشر منها الوباء تخرج تدريجياً من العزل التام. وفي غياب لقاح أو علاج مثبت للمرض، فُرض على أكثر من ثلاثة مليارات شخص البقاء في منازلهم طوعاً أو قسراً، وفق وكالة «فرانس برس».

وأوقع فيروس «كورونا» المستجدّ أكثر من 30 ألف وفاة حول العالم منذ ظهوره في ديسمبر، بحسب حصيلة أعدّتها «فرانس برس» استنادا إلى مصادر رسمية. وسُجّل ثلثا الوفيات التي بلغت حصيلتها الإجمالية 30,003 حالات، في أوروبا.

وتخلّى الرئيس الأميركي دونالد ترامب السبت عن فكرة فرض حجر صحّي على ولايات نيويورك ونيوجيرسي وكونيتيكت، بعدما كان تطرّق في وقت سابق إلى هذه الفرضيّة في إطار مواجهة فيروس «كورونا». وقال ترامب إنّه طلب من مراكز مكافحة الأمراض، وهي الهيئة الصحّية الوطنيّة، إصدار بيان «حازم» يمنع حركة الدخول إلى هذه الولايات أو الخروج منها، دون أن يعني ذلك إغلاقاً لحدودها.

مزيد من الوفيات
وتجاوز عدد الوفيّات جرّاء فيروس كورونا في الولايات المتحدة الألفين يوم السبت، بينما ارتفع عدد الإصابات إلى أكثر من 120 ألفًا، استنادا الى إحصاء لجامعة جونز هوبكنز.وسجّلت الولايات المتحدة 121,117 إصابة مؤكّدة بالفيروس. أمّا عدد الوفيّات على أراضيها الذي بلغ 2010 وفيات، فقد تضاعف منذ الأربعاء. وولاية نيويورك هي الأكثر تضررا من فيروس «كورونا» في الولايات المتحدة وقد سجّلت 52.318 إصابة و728 حالة وفاة.

وفي بريطانيا، حذّر رئيس الوزراء بوريس جونسون السبت من أنّ بلاده ستّتجه نحو الأسوأ بالنسبة الى انتشار فيروس «كورونا»، قبل أن تبدأ مرحلة الانفراج، وذلك مع تخطّي حصيلة الوفيّات عتبة الألف بعد تسجيل 260 وفاة في يوم واحد.
وأطلق الزعيم المحافظ الذي أصيب بالفيروس هذا الأسبوع، التحذيرَ في منشور وزّع على كلّ المنازل في بريطانيا لحضّ السكّان على المساعدة في الحدّ من انتشار الفيروس من خلال اتّباعهم الإرشادات.

وكتب جونسون «حن نعلم أنّ الأمور ستّتجه إلى الأسوأ، قبل أن تبدأ بالتحسّن». ووفق الحصيلة الرسمية الصادرة السبت التي تشير إلى تسارع واضح في تفشي الوباء، بلغ عدد الوفيات 1019 والإصابات 17089.ويعيش جونسون حاليًا في العزل، لكنّه يقول إنّ عوارضه خفيفة وهو يُتابع جهود مواجهة الوباء.

من جهتها، سجّلت فرنسا 319 وفاة جديدة جراء فيروس «كورونا» في الساعات الأخيرة، مما يرفع الحصيلة الإجمالية للوفيات إلى 2314 منذ بدء الجائحة، وفق أرقام نُشرت السبت على الموقع الإلكتروني للحكومة الفرنسية. كما سجّلت إسبانيا 832 وفاة بـ«كورونا» خلال 24 ساعة، في حصيلة يومية قياسية السبت، بينما أشار مسؤولون إلى أن الوباء اقترب على ما يبدو من بلوغ ذروته في البلاد.

الى ذلك، تخطّت حصيلة الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا في إيطاليا 10 آلاف حالة، مع تسجيل 889 وفاة خلال الساعات الماضية، وفق ما أعلن الدفاع المدني السبت.

وسجّلت قطر السبت أول وفاة بفيروس كورونا، في وقت تخطّى عدد المصابين في دول الخليج الستّ ثلاثة آلاف. أما في الصين، فأعيد فتح مدينة ووهان التي رصدت فيها اول إصابة بالفيروس، في إجراءات تدريجية السبت بعد عزلها لشهرين ونصف شهر تقريبا، مع وصول أول قطار يقل مسافرين ظلوا بعيدين عنها كل تلك المدة.

أمر عسير

 

دفع انتشار الفيروس الرئيس الأميركي إلى إصدار مرسوم يلزم مجموعة صناعة السيارات «جنرال موترز» بإنتاج أجهزة تنفس اصطناعي اساسية لمرضى «كوفيد-19» مع ارتفاع أعداد الذين يتم إدخالهم إلى المستشفيات، وذلك فيما بدأت هذه الأجهزة تنفد بعد أسابيع من تفشي الوباء. وقالت ديانا توريس (33 عاما) الممرضة المتخصصة بإعادة التأهيل في مستشفى في نيويورك، إنهم «يقومون بترشيد استهلاك التجهيزات. هذا يُلزمنا بارتداء كيس نايلون فوق بزتنا لنستخدمها فترة أطول».

أما رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو فأعلن السبت ان مواطني بلاده الذين تظهر عليهم عوارض الإصابة بفيروس «كورونا» سيمنعون من السفر عبر الطائرات أو رحلات القطارات بين المدن، في إجراء يدخل حيز التنفيذ الإثنين.

على الضفة الأخرى، صرح المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس ادهانوم غبرييسوس، أن «النقص العالمي المزمن في معدات الوقاية الفردية» للفرق الصحية يشكل «التهديد الأكثر إلحاحا» لهم. وفي إعلان يعكس اهمية هذه المسألة، أعلن وزير الصحة الفرنسي اوليفييه فيران أنّ بلاده طلبت «أكثر من مليار» كمامة واقية لمواجهة تفشي الوباء.

وتسارعت السبت وتيرة نقل الجيش الألماني فرنسيين وإيطاليين مصابين بفيروس كورونا إلى ألمانيا لتلقي العلاج. أما روسيا آخر قوة كبرى لم تتخذ حتى الآن أي إجراء للعزل العام، فقررت إغلاق المطاعم ومعظم المتاجر اعتبارا من السبت. كما أعلنت السلطات أنّ روسيا ستقيّد الحركة عبر كامل حدودها بدءاً من الإثنين لمكافحة الفيروس.

من أجل البقاء
أغلقت إيران الدولة الرابعة الأكثر تضررًا من حيث عدد الوفيات التي تجاوزت 2500 لديها، أماكن الزيارات الدينية وعلقت صلاة الجمعة في المساجد. وفي الدول الأكثر فقراً، ولا سيما في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، حيث تهدد القيود المفروضة على الحركة سبل عيش الناس الذين يكسبون قوتهم يوماً بيوم، لا تعد إجراءات العزل أمراً بديهياً. ومع تسجيل نحو 3300 إصابة وأكثر من 90 وفاة في أفريقيا، حذر المسؤول الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية ماتشيديسو ريبيكا مويتي من أن انتشار الفيروس في القارة سيتبع «تطورا دراماتيكيا».

في لاغوس، العاصمة الاقتصادية لنيجيريا، والمدينة الأكثر اكتظاظًا بالسكان في القارة، حيث اكتفت السلطات في الوقت الحالي بإغلاق المدارس والأماكن العامة والحانات وأسواق السلع غير الغذائية، وبتوجيه تعليمات بشأن البقاء في المنزل، تطرح مسألة عدم الاختلاط الاجتماعي إشكالية. وقال روتيمي أويديبو، بائع المنتجات الكيميائية الذي أغلق متجره بأمر من الشرطة «بحلول الاثنين أو الثلاثاء، في غضون أيام قليلة، سيغادر الجميع منازلهم ويفعلون ما يتعين عليهم القيام به من أجل البقاء».

وفي أحد أحياء جوهانسبرغ الفقيرة، أطلقت شرطة جنوب أفريقيا الرصاص المطاطي السبت لتفريق مئات الأشخاص الذين تجمعوا أمام أحد المتاجر في انتهاك لتعليمات العزل.

كوابيس
حذرت جمعية الصليب الأحمر من الآثار النفسية للعزل من خلال زيادة مستويات الاكتئاب والقلق وغيرها من المشكلات النفسية. من جانبه تحدث طبيب قلب إيطالي بالغ من العمر 65 عامًا قضى ثمانية أيام «معزولًا عن العالم» في وحدة العناية المركزة بمستشفى في روما عن «الكوابيس الليلية» التي تراود المرضى.

في مواجهة الكارثة الاقتصادية التي بدأت تشعر دول لعالم بوطأتها، تحاول الأسرة الدولية ضخ مبالغ هائلة في النظام المالي. وفضلا عن اعتماد الولايات المتحدة خطة إنعاش هائلة تتجاوز قيمتها الألفي مليار دولار لإنقاذ اقتصادها المهدد بالشلل، تعهدت دول مجموعة العشرين ضخ خمسة تريليونات لدعم الاقتصاد العالمي. وصرح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لثلاث صحف إيطالية السبت «لن نتجاوز هذه الأزمة من دون تضامن أوروبي قوي على مستويي الصحة والموازنة».

المزيد من بوابة الوسط