وفاة أول أميرة في العالم بفيروس «كورونا»

الأميرة الإسبانية ماريا تيريزا. (الإنترنت)

توفيت الأميرة الإسبانية ماريا تيريزا الجمعة بفيروس «كورونا المستجد» لتصبح بذلك أول عضو في عائلة ملكية في العالم يموت بالفيروس الجديد.

وقالت جريدة «ميرور» البريطانية إن ماريا (86 عامًا) من عائلة بوربون-بارما الملكية توفيت جراء مضاعفات الفيروس المستجد، بحسب موقع «الحرة» الأميركي.

إسبانيا تسجل 832 وفاة بـ«كورونا المستجد» خلال 24 ساعة​

وأعلن شقيقها الأصغر، الأمير سيكستوس هنري من بوربون-بارما، الخبر المأساوي في الوقت الذي يصارع فيه العالم الوباء.

وُلدت الأميرة ماريا تيريزا في باريس العام 1933، وهي من عائلة بوربون، وهو فرع ثانٍ عن العائلة الملكية الإسبانية، وتنحدر من سلالة كيبتيان الفرنسية.

«فرانس برس»: الوفيات في إسبانيا تتجاوز الصين مع تسجيل 3434 حالة جراء «كورونا المستجد»

وتنشأ فروع ثانوية عن العائلات الملكية  عندما يتم منح عضو شاب من العائلة، وهو ليس الوريث للعرش، أراضي وألقابًا خاصة به. تأتي وفاة الأميرة ماريا تيريزا بعد أن أعلن الأمير تشارلز من العائلة المالكة البريطانية هذا الأسبوع إصابته بالفيروس.
ويعاني الأمير أعراضًا خفيفة ويوجد في منزله منعزلاً عن زوجته كاميلا التي تأكد خلوها من الفيروس.

يذكر أن الوفيات في إسبانيا جراء الفيروس ارتفعت إلى 5690 حالة في وقت تحولت فيه البلاد إلى بؤرة جديدة للوباء في أوروبا.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط