مجلس الشيوخ الأميركي يقر خطة بـ2000 مليار دولار لمواجهة تداعيات «كورونا»

زعيم الغالبية الجمهورية في مجلس الشيوخ الأميركي ميتش ماكونيل، 25 مارس 2020، (ا ف ب)

أقر مجلس الشيوخ الأميركي بإجماع أعضائه الحاضرين خطة بقيمة ألفي مليار دولار لدعم الاقتصاد الأميركي في مواجهة التداعيات الكارثية لوباء فيروس كورونا المستجد، الذي حصد حتى اليوم أرواح أكثر من ألف شخص في الولايات المتحدة.

والخطة المدعومة من الرئيس دونالد ترامب هي ثمرة مفاوضات شاقة بين مجلس الشيوخ والبيت الأبيض، ولا تزال بحاجة لإقرارها في مجلس النواب، الذي يسيطر عليه الديمقراطيون، في جلسة تصويت مقرّرة غدا الجمعة، قبل أن يحيلها الكونغرس إلى الرئيس لنشرها، حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وأقرّت الخطّة بإجماع أعضاء الكونغرس الحاضرين وعددهم 96 سيناتورا، وقد أتى هذا التصويت الحاسم في وقت بلغ فيه عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجدّ في الولايات المتحدة  1031وفاة، بينما بلغ عدد الذين ثبتت مخبريا إصابتهم بالوباء في هذا البلد حوالي 70 ألفاً، بحسب حصيلة أعدّتها جامعة جونز هوبكنز.

وقبيل التصويت شدّد زعيم الأقليّة الديمقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر على أهمية هذه الخطة للمتضررين من الوباء.

اقرأ أيضا: «فرانس برس»: أكثر من 450 ألف إصابة بـ«كورونا» والوفيات تخطت 20 ألفا

وقال: دعونا نقول لهم الليلة إنّ المساعدة في طريقها إليهم، وإنّهم ليسوا وحدهم، وإنّ هذا البلد وهذا المجلس وهذه الحكومة موجودون جميعاً من أجلهم في وقت الحاجة الشديدة.

وبعد إقرارها في مجلس الشيوخ، انتقلت الخطة الآن إلى مجلس النواب حيث أعلن أحد قادته الديمقراطيين أنّه يتوقّع التصويت عليها الجمعة لكي تحال إلى الرئيس دونالد ترامب للمصادقة عليها ونشرها.

ملامح الخطة
وتتضمّن هذه الخطة الهائلة دفعات نقدية مباشرة للملايين من دافعي الضرائب الأميركيين المتضررين من الجائحة، وتصل قيمة هذه الدفعات إلى 3400 دولار للأسرة المتوسطة المكونة من أربعة أفراد.

كما تنصّ الخطة على تقديم حوالي 500 مليار دولار على شكل منح وقروض للشركات الصغيرة والصناعات الأساسية، بما في ذلك ما يصل إلى 50 مليار دولار ستخصص لشركات الطيران وموظفيها.

كذلك تلحظ الخطة 100 مليار دولار لتوفير معدّات طبية للمستشفيات والمرافق الصحية، هي اليوم بأمسّ الحاجة إليها، كما توسّع بشكل كبير من إعانات البطالة لمساعدة العمال الذين أصيبوا بفيروس كورونا المستجدّ أو تم تسريحهم خلال الأزمة.