استقالة رئيس البرلمان بدولة الاحتلال الإسرائيلي

رئيس البرلمان بدولة الاحتلال الإسرائيلي، يولي إدلشتاين. (الإنترنت)

أعلن رئيس البرلمان بدولة الاحتلال الإسرائيلي المعروف بـ«الكنيست»، يولي إدلشتاين، الأربعاء، استقالته من منصبه تجنبًا للخضوع لأمر قضائي يجبره على انتخاب خلف له.

وقال إدلشتاين ، حليف رئيس الوزراء المنتهية ولايته بنيامين نتانياهو في بيان صحفي موجه لأعضاء الكنيست: «أُعلن استقالتي من منصب رئيس الكنيست»، وفقًا لوكالة فرانس برس».

ورفض رئيس البرلمان وعضو حزب الليكود اليميني، أمر المحكمة العليا تحديد موعد لاختيار خلف له، واعتبر إدلشتاين أن ليس من حق المحكمة فرض الإملاءات، لكن المحكمة منحته مهلة حتى الأربعاء لاختيار خليفته.

وتمنح استقالة إدلشتاين، أحد أعضاء حزب التحالف الوسطي «أزرق أبيض»، فرصة تقلد المنصب، وسيمهد ذلك الطريق للمعارضة للسيطرة على جدول أعمال البرلمان الإسرائيلي، في الوقت الذي تكافح فيه الدولة للقضاء على تفشي فيروس «كورونا المستجد».

وسجلت دولة الاحتلال الإسرائيلي 2030 إصابة بالفيروس الذي أودى بحياة خمسة أشخاص، وفق آخر حصيلة لوزارة الصحة، ويأتي هذا الخلاف بعد أن أُجريت بدولة الاحتلال الإسرائيلي ثلاث انتخابات خلال أقل من عام، لم تثمر عن نتيجة حاسمة.

وشهدت الانتخابات التي جرت في وقت سابق من هذا الشهر فوز الأحزاب المناهضة لنتانياهو بـ62 مقعدًا في «الكنيست» المؤلف من 120 مقعدًا، بينما فاز المعسكر اليميني بالمقاعد الـ58 المتبقية.

وكلف الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين خصم نتانياهو، رئيس هيئة الأركان السابق بيني غانتس تشكيل الحكومة المقبلة، ويهدد «الليكود» بوقف مفاوضات تشكيل حكومة وحدة في حال أُطيح إدلشتاين، ويواجه نتانياهو سلسلة اتهامات بالفساد وهي ادعاءات ينفيها، لكنها قد تعرض حياته السياسية للخطر، خصوصًا أن النواب الذين يعارضونه، وهم غالبية، يدعمون إقرار قانون يمنع أي شخص قدِّمت ضده لائحة اتهام جنائية من شغل منصب رئيس الوزراء.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط