إغلاق شواطئ أستراليا بعد تخطي حصيلة المصابين بـ«كورونا» ألف شخص

أغلقت السلطات الأسترالية، السبت، شاطئ بوندي في سدني أمام رواده، في محاولة منها لاحتواء فيروس «كورونا» الذي تخطت حصيلة المصابين به في أستراليا ألف شخص.

وعمد عمال الإنقاذ إلى إخلاء الشاطئ من رواده، كما أغلقت الشرطة مداخله وأقفلت عددًا من المسابح في المدينة، وفق «فرانس برس».

1550 وفاة بـ«كورونا» في إيران وروحاني يتوقع وضعا أفضل خلال 10 أيام​

واتخذت السلطات التدبير الموقت بعدما انتشرت على شبكة الإنترنت صور تظهر حشودًا من رواد البحر على الشاطئ، ما أثار موجة استهجان على وسائل الإعلام ولدى المسؤولين الذين كانوا حظروا التجمعات غير الضرورية في الهواء الطلق التي يزيد عدد المشاركين فيها على 500 شخص.

وأكد وزير الشرطة في ولاية نيو ساوث ويلز، ديفيد إليوت، للصحفيين أن التدبير يهدف إلى «إنقاذ الأرواح». في تلك الأثناء، أعلنت ولاية «نورذرن تيريتوري» (الأراضي الشمالية) أنها ستغلق حدودها الأسبوع المقبل، وستفرض على القادمين من مناطق أخرى في أستراليا حجرًا صحيًّا لمدة أسبوعين.

مليار شخص حول العالم في الحجر المنزلي لوقف انتشار «كورونا»​

ويهدف التدبير الذي أعلنه رئيس حكومة الولاية، الذي يدخل الثلاثاء حيز التنفيذ، إلى تهدئة المخاوف على سلامة السكان الأصليين الذين قد يكونون أكثر ضعفًا في مواجهة تفشي الوباء. ارتفعت حصيلة المصابين بفيروس «كورونا المستجد» في أستراليا إلى 1068 شخصًا، بينهم عشرة أميركيين تم وضعهم في الحجر الصحي في ولاية «ساوث أستراليا» (جنوب أستراليا).

واتخذت أستراليا مجموعة تدابير جذرية لاحتواء تفشي «كورونا المستجد» بينها إغلاق الحدود أمام الأجانب وغير المقيمين.

المزيد من بوابة الوسط