إيران تدافع عن تعاملها مع فيروس «كورونا» وعدد الوفيات يتجاوز الألف

أعلنت إيران، الأربعاء، أن عدد الوفيات بوباء «كورونا المستجد تجاوز الألف، فيما دافع الرئيس حسن روحاني عن تعامل حكومته مع الوباء رغم عدم فرضها إغلاقًا شاملاً. وإيران من بين الدول التي سجلت أعلى عدد وفيات بالوباء خارج الصين التي نشأ منها الفيروس.

وقالت إيران إن الحصيلة الإجمالية للوفيات ارتفعت إلى 1135 وفاة من بين 17361 إصابة منذ ظهور المرض أول مرة في الجمهورية الإسلامية قبل شهر، وفق «فرانس برس».

147 وفاة جديدة بفيروس كورونا في إيران

وقال روحاني: «البعض يتساءلون لماذا لا تتدخل الحكومة، ولكنني أعتقد أننا تدخلنا بشكل كبير». وأضاف: «لقد أنجزنا أشياء عظيمة (من بينها) إجراءات لم تتخذها دول أخرى». وأضاف في تصريحات تلفزيونية عقب الاجتماع الأسبوعي لحكومته، وإلى جانبه وزراء يرتدون أقنعة، «سنتجاوز هذه الأوقات الصعبة».

وذكرت وزارة الصحة أن 5710 أشخاص تعافوا من الفيروس. وقالت السلطات إن امرأة في عامها الثالث بعد المئة شفيت من الفيروس رغم الأدلة على أن المسنين هم الأكثر عرضة للخطر. وقد أُدخلت المريضة المستشفى في مدينة سمنان الواقعة على بعد نحو 180 كيلومترًا شرق طهران على ما أوضحت الوكالة في مقال، نشرته ليل الثلاثاء- الأربعاء، من دون أن تورد اسمها.

عدد الوفيات بفيروس كورونا في إيران يرتفع إلى 988 حالة​

وأضاف المقال نقلاً عن ناويد داناي، مدير المركز الاستشفائي الجامعي في المدينة، «سمح لها بمغادرة المستشفى بعد تعافيها التام». ذكرت الوكالة أنها ثاني مريض متقدم جدًّا في السن يتعافى من فيروس «كوفيد-19» في إيران. وتحدثت الوكالة عن حالة رجل من كرمان في جنوب شرق البلاد شفي من الفيروس الذي يسبب التهابًا رئويًّا حادًّا وهو في سن الحادية والتسعين.

وقد تعافى الرجل الإثنين بعدما مرض مدة ثلاثة أيام، رغم أنه يعاني أساسًا من ضغط مرتفع والربو. ولم تحدد إيران العلاج الذي تلقاه المريضان. لم تفرض إيران اغلاقا كاملاً، وانتشر الفيروس في محافظات البلاد الـ31.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط