«كورونا» يلغي اجتماعات مجلس الأمن

اجتماع لمجلس الأمن في نيويورك، 26 فبراير 2019. (فرانس برس).

أعلنت الرئاسة الصينية لمجلس الأمن الدول، أمس الإثنين، إلغاء الاجتماعين اللذين كانا مدرجين على جدول أعمال المجلس خلال الأسبوع الجاري، نتيجة تفشي فيروس كورونا المستجد.

وبعدما تقرر الأسبوع الماضي إلغاء اجتماعات مجلس الأمن يوم الثلاثاء، كان من المفترض أن يناقش المجلس غدًا الأربعاء ملف إقليم دارفور في غرب السودان ويوم الخميس ملف التعددية، في جلستين لم يكن مرتقبًا صدور أي قرار خلالهما، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

وأكد الناطق باسم البعثة الصينية في الأمم المتحدة، جوان سون في بيان مقتضب، عدم عقد جلسات خلال الأسبوع الجاري، مشيرًا إلى أن المجلس سيواصل العمل في الوقت ذاته.

المشاورات مستمرة

وأضاف البيان أن أعضاء المجلس سيواصلون الاتصالات والمشاورات بشأن الملفات المدرجة على جدول الأعمال بهدف اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لإنجاز المهمة المنوطة بالمجلس.

وتتولى الصين الرئاسة الدورية لمجلس الأمن خلال مارس الجاري. ولم توضح الرئاسة الصينية في بيانها كيف سيعقد المجلس اجتماعاته أو سيتخذ مقرراته (قرارات أو تجديد تفويض بعثات ومهمات...).

وأجرى المجلس في الأسبوع الماضي اختبارًا تقنيًّا لعقد مؤتمر عبر الفيديو، لكن التجربة انتهت بالفشل بعدما أعلنت روسيا في أعقابها رفضها عقد اجتماعات افتراضية وضرورة أن تكون الاجتماعات مادية.

كما تم الإعلان أمس الاثنين عن إصابة أحد موظفي الأمانة العامة للأمم المتحدة، البالغ عددهم نحو 3000 موظف، بفيروس كورونا المستجد، في ثاني حالة تسجل في مقر المنظمة الدولية في نيويورك بعد حالة دبلوماسي فليبيني تأكدت إصابته الأسبوع الماضي.

المزيد من بوابة الوسط