جو بايدن يطالب ترامب بتدخل الجيش الأميركي وإعلان الحرب على «كورونا»

بايدن (يسار) وبيرني ساندرز خلال مناظرة بينهما ضمن السباق الانتخابي للحزب الديمقراطي. ( أ ف ب).

هاجم المرشحان جو بايدن وبيرني ساندرز خلال مناظرة ثنائيّة بينهما في سياق حملة الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي في الولايات المتحدة، طريقة إدارة الرئيس دونالد ترامب في مواجهة فيروس كورونا المستجد، إذ قال بايدن إنه من الضروري إعلان الحرب على الفيروس والقيام بما هو أكثر بكثير ممّا فعله الرئيس.

وأضاف نائب الرئيس الأميركي السابق: «لو كنتُ مكانه للجأت إلى الجيش على الفور، والجيش لديه القدرة على بناء مستشفيات بسعة 500 سرير في البلاد»، حسب وكالة «فرانس برس».

من جهته، قال ساندرز: «علينا إسكات هذا الرئيس الآن لأنّه يقوض (عمل) الأطبّاء والعلماء الذين يحاولون مساعدة الشعب الأميركي»، في إشارة منه إلى تصريحات متعددة لترامب جاءت مخالفة لآراء الخبراء.

من جهة ثانية، تعهَّد بايدن باختيار امرأة لتكون مرشحة لمنصب نائب الرئيس من أجل مواجهة ترامب خلال الانتخابات الرئاسية في نوفمبر.

وقال في المناظرة: إذا انتخبت رئيسا، فإن حكومتي، إدارتي، ستكون على صورة البلاد، وأنا ألتزم باختيار امرأة نائبةً للرئيس. نساء كثيرات لديهن الصفات اللازمة ليصبحن رئيسات في المستقبل. ساختار امرأة (لتكون) نائبة للرئيس.

من جهته، أكد ساندرز أنه سيختار على الأرجح امرأة لتكون مرشحة لمنصب نائب الرئيس. وأوضح: «بالنسبة إلي، المسألة لا تكمن فقط في تسمية امرأة، بل يتعلق الأمر باختيار امرأة تقدّمية».

إلغاء التجمعات
وألغى المرشّحان تجمّعات انتخابية، فيما أرجأت ولايتان هما لويزيانا وجورجيا الانتخابات التمهيدية، على خلفية تفشي الوباء الذي أودى بـ57 أميركياً على الأقل حتى الآن وشل الحياة اليومية في كافة أنحاء البلاد

وفرضت ولايات ومدن عدة قيوداً على التجمعات وأغلقت المدارس التي تُستخدم عادة كمراكز اقتراع، في محاولة لاحتواء الوباء.

ويتنافس بايدن، الأوفر حظاً للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي، وساندرز الذي يصنّف نفسه بـ«الديمقراطي الاجتماعي»، لمواجهة ترامب في انتخابات نوفمبر.

وأكّد طبيب ترامب أول أمس السبت عدم إصابته بفيروس كوفيد-19 بعد لقائه أعضاء وفد رئاسي برازيلي تبيّنت إصابتهم لاحقاً.

الثلاثاء المنتظر
تأتي المناظرة قبل استحقاقات انتخابية حاسمة غدا الثلاثاء في ولايات فلوريدا وأوهايو وإلينوي وأريزونا.

وأكد المسؤولون أنهم سيعملون على جعل ظروف التصويت آمنة للناخبين.

لكن ولاية جورجيا أعلنت إرجاء الانتخابات التمهيدية فيها لمدة شهرين السبت، فيما حذرت النائبة في مجلس شيوخ ولاية جورجيا نيكيما ويليامز، من أن التصويت من شأنه تهديد صحة الناخبين.

وقبل ذلك بيوم، أعلنت لويزيانا أنها سترجئ كذلك انتخاباتها التمهيدية لمدة 11 أسبوعاً.

المزيد من بوابة الوسط