إجراءات مشددة في فرنسا وإسبانيا مع تواصل انتشار فيروس كورونا

ناخب يضع قفازا ويحمل بطاقته الانتخابية في مكتب اقتراع بباريس خلال الانتخابات البلدية في فرنسا، 15 مارس 2020. (أ ف ب)

تسبب فيروس كورونا المستجد بإغلاق متاجر وفرض حجر على السكان في فرنسا وإسبانيا وسط حالة من الفوضى في المطارات الأميركية، بينما تجاوز عدد الإصابات 150 ألفا توفي 6000 منهم في وقت تواصل تفشي الوباء الأحد.

رغم ذلك، قررت فرنسا إجراء الانتخابات البلدية في موعدها، لكن نسبة التصويت تشهد تراجعا منذ منتصف النهار، قبل ساعات من توقف النشاط في البلاد بشكل شبه كامل. ولا يبدو أحد آمنا، حتى الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي جرى فحصه عقب لقائه شخصين مصابين، لكن ثبت عدم انتقال العدوى إليه، وفق ما أعلن البيت الأبيض.

«فرانس برس»: ستة آلاف وفاة في العالم بفيروس «كورونا المستجد»

أمام تقدم الوباء، يتواصل الإعلان عن تدابير وقائية، شملت غلق محال وقيودا على التنقل والغاء فعاليات. وتبحث أغلب الدول على الاحتماء والانعزال أكثر فأكثر. واتخذت إسبانيا، أكثر الدول تضررا في أوروبا (7753 اصابة و288 وفاة)، تدابير مشددة: حجر شبه كامل وحالة طوارئ طوال 15 يوما.

وأعلن رئيس الحكومة بيدرو سانشيز السبت إصابة زوجته بالفيروس، وقال في خطاب «يمكن للمواطنين الاسبان مغادرة منازلهم «للعمل» و«شراء الخبز» والذهاب إلى الصيدلية أو تلقي العلاج، ولكن ليس «لتناول العشاء عند صديق».

أوروبا بؤرة الفيروس
وأعلنت منظمة الصحة العالمية أن أوروبا صارت «بؤرة» المرض، ما يضع أنظمتها الصحية على المحك. وقال الفاتيكان الأحد إن كافة صلوات عيد الفصح هذه السنة في ساحة القديس بطرس ستجري بدون مشاركة المصلين على خلفية تفشي فيروس كورونا المستجد. وينطبق الأمر على الخطب العامة للبابا حتى 12 أبريل.

وفي فرنسا، أعلن تسجيل 830 اصابة جديدة (4500 اصابة و91 وفاة في المجمل)، كما وقع تشديد التدابير عبر التقليص تدريجيا في حركة النقل للمسافات البعيدة (قطارات، حافلات، طائرات) خلال الأيام المقبلة. يضاف إلى ذلك غلق المطاعم والحانات والعلب الليلة وقاعات السينما اعتبارا من منتصف الليلة الفاصلة بين السبت والأحد. واتخذت عدة مناطق ألمانية عدة اجراءات مماثلة.

إسبانيا تعلن ألفي إصابة بـ«كورونا المستجد» ومئة وفاة خلال 24 ساعة

من جهتها، حظرت النمسا التجمعات التي تشمل أكثر من خمسة أفراد وقلصت التنقلات غير الضرورية. وسبق أن أعلنت النمسا التي تمثل الوجهة الأولى للرياضات الشتوية في أوروبا (سجلت 602 إصابة حتى يوم السبت) أنها تعتزم إغلاق محطات التزلج، واتخذت فرنسا وسويسرا (1355 اصابة و11 وفاة) اجراءات مماثلة.

وبعد تعرضها للنقد بسبب تريثها، أعلنت بريطانيا (1140 اصابة بينها 21 وفاة) اعتزامها فرض حجر على من يفوق سنهم 70 عاما لمدة تصل إلى أربعة أشهر، ومنع التجمعات الكبرى. ويمكن أن يشمل هذا الإجراء الأخير بطولة ويمبلدون للتنس.

ومنعت صربيا دخول الأجانب القادمين من البلدان الأكثر تضررا، وقررت البوسنة نصب خيام حجر في المراكز الحدودية والمطارات.

انطواء
خارج أوروبا، يشتد الحجر أيضا. وأعلنت الولايات المتحدة حالة الطوارئ الجمعة، ومددت السبت فترة منع دخول المسافرين القادمين من أوروبا والمملكة المتحدة وإيرلندا لتصير 30 يوما. وخلقت هذه القيود فوضى في المطارات الأميركية، ونشر مسافرون على مواقع التواصل الاجتماعي صورا لصفوف ممتدة.

من جهتها، سجلت إيران 113 وفاة جديدة (724 وفاة في المجمل و13,938 إصابة). وطلبت السلطات من السكان «إلغاء جميع الرحلات والبقاء في منازلهم» وأغلقت حرم ضريح الإمام الرضا في مشهد، أبرز مدينة مقدسة في إيران، أمام الحجّاج حتى إشعار آخر.

مناظرة بين بايدن وساندرز يطغى عليها تفشي كورونا

وأعلن الأردن تسجيل 6 اصابات جديدة (7 في المجمل)، 4 منها لسياح فرنسيين. وأغلقت السلطات المطارات والمدارس والجامعات حتى إشعار آخر، ومنعت التجمعات الدينية والرياضية.

في أفريقيا التي لم تتضرر كثيرا حتى الآن، أغلقت السنغال (22 اصابة) احتفالات عيد الاستقلال، إضافة إلى تدابير أخرى. ويبدو أن الصين التي ظهر فيها الوباء أول مرة، قد تمكنت من احتواء الفيروس، حيث سجلت الأحد 20 اصابة جديدة فقط.

المزيد من بوابة الوسط