الصين: الجيش الأميركي قد يكون وراء جلب فيروس «كورونا» إلى البلاد

عامل في مستشفى بـ«ووهان» بمقاطعة هوباي الصينية، 10 مارس 2020. (فرانس برس).

قال مسؤول صيني إن الجيش الأميركي قد يكون أدخل فيروس «كورونا»  المستجد القاتل إلى الصين.

وجاءت تصريحات المتحدث باسم وزارة الخارجية، تشاو ليجيان، في تغريدة على موقع «تويتر» في ساعة متأخرة الخميس، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

وكان رئيس المركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية منها، قال في وقت سابق إن مصدر الفيروس هو الحيوانات البرية التي بيعت في سوق في مدينة ووهان وسط الصين.

لكن في الأيام القليلة الماضية، قال مسؤولون صينيون إن الفيروس قد يكون ظهر أولا في مكان آخر، فيما ردت بكين بغضب على مسؤولين أميركيين وصفوا «كورونا» بأنه فيروس ووهان وأنه أجنبي.

وفي تغريدته نشر تشاو تسجيل فيديو لرئيس المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها خلال شهادة أمام الكونغرس، قال فيها إنه تمّ تشخيص سبب وفاة بعض الأميركيين الذين كان يعتقد أنهم توفوا بالإنفلونزا، بأنه «كوفيد-19».

أسئلة تحتاج إلى إجابات
أضاف: «مركز الوقاية من الأمراض تحت الضوء. متى ظهر المريض رقم واحد في الولايات المتحدة؟ كم عدد الأشخاص المصابين؟ ما أسماء المستشفيات؟». متابعا: «ربما الجيش الأميركي هو من جلب الوباء إلى ووهان. اعتمدوا الشفافية، انشروا بياناتكم، الولايات المتحدة مدانة لنا بشرح ما جرى».

كما نشر المسؤول الصيني مقالا اعتبر أنه يزيد من أدلة الاتهامات الموجهة إلى واشنطن، وأن الفيروس ظهر أولا في الولايات المتحدة.

فيروس ووهان
وأثار المسؤولون الأميركيون غضب الصين بسبب ربط الفيروس بالدولة الآسيوية، مع وصف وزير الخارجية، مايك بومبيو، الوباء بأنه فيروس ووهان. ورفضت وزارة الخارجية الصينية تلك العبارة وقالت إنها مهينة ولا تحترم العلم.

وأصيب أكثر من 130 ألف شخص بالفيروس في أنحاء العالم، وتوفي قرابة خمسة آلاف حتى الآن.