كورونا المستجد يحصد المزيد من أرواح الإيرانيين ويدفع اليابان لفرض حجر صحي على القادمين من الصين وكوريا الجنوبية

أعلن وزير الصحة الإيراني الخميس عن 15 حالة وفاة إضافية لمصابين بفيروس كورونا المستجد، ما يرفع إجمالي الوفيات في هذا البلد إلى 107 حالات، من بين 3513 إصابة.

ووفق «فرانس برس»، قال المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية كيانوش جهانبور «للأسف، توفي 15 شخصاً، ما يرفع عدد الوفيات إلى 107»، مضيفاً أن 591 حالة إصابة جديدة جرى تأكيدها منذ الأربعاء.

إغلاق مدارس إيران
جاء ذلك في أعقاب إعلان وزير الصحة الإيراني سعيد نمقي الخميس أن المدارس والجامعات في الجمهورية الإسلامية ستغلق لمدة شهر للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد في البلاد.

وقال الوزير في مؤتمر صحفي «سيتم إغلاق المدارس والجامعات الإيرانية حتى نهاية العام». وتنتهي السنة الإيرانية في 19 مارس عندما تبدأ إجازة السنة الجديدة التي تستمر هذا العام حتى 3 أبريل. والجامعات مغلقة بالفعل منذ نحو عشرة أيام على المستوى الوطني، وكذلك المدارس في العديد من المحافظات.

حجر صحي
وإلى اليابان، حيث أعلنت أنها ستفرض حجرا على جميع الركاب القادمين من الصين وكوريا الجنوبية، وفق ما ذكر رئيس الوزراء الخميس، في وقت تكثف الحكومة تدابيرها لاحتواء فيروس كورونا المستجد. وقال شينزو آبي خلال اجتماع حكومي خاص حول الفيروس «سنقوم بتعزيز الحجر عند نقاط الهجرة للأشخاص القادمين من الدولتين»، مضيفا «سنطلب منهم البقاء في أماكن معينة لأسبوعين وعدم استخدام وسائل النقل العام»، وفق «فرانس برس».

وأوضح أن الإجراءات سيبدأ تطبيقها اعتبارا من 9 مارس.

الهند
أما في نيودلهي، فقد أمرت السلطات، الخميس، بإغلاق كافة المدارس الابتدائية في العاصمة الهندية حتى 31 مارس كإجراء احترازي تحسبا من فيروس كورونا المستجد، وفق ما أعلنت الحكومة المحلية. وكتب المسؤول في السلطة المحلية مانيش سيسوديا «كإجراء احترازي لمنع احتمال انتشار كوفيد-19 بين أطفالنا، أمرت حكومة نيودلهي بالإغلاق الفوري لجميع المدارس الابتدائية».

وأحصت الهند رسميا 30 حالة إصابة بالفيروس على أراضيها.