فرنسا تدين بناء وحدات استيطانية جديدة وتحذر من تقويض حلّ الدولتين

وحدات استيطانية إسرائيلية. (أرشيفية)

أدانت فرنسا إعلان السلطات الإسرائيلية عن بناء 4013 وحدة استيطانية في المنطقة المعروفة باسم «E1» والواقعة في القدس الشرقية، إذ تكتسب هذه المنطقة أهمية استراتيجية بالنسبة إلى حلّ الدولتين واستمرارية أراضي الدولة الفلسطينية المستقبلية، ومن شأن هذا التوسع أن يؤثر مباشرةً على إقامة دولة فلسطين، بحسب ما ذكّر الاتحاد الأوروبي في عدّة مناسبات.

الأردن يدين إعلان نتانياهو بناء وحدات استيطانية جديدة في الضفة الغربية المحتلة

ودعت فرنسا السلطات الإسرائيلية إلى العدول عن هذه القرارات والامتناع عن اتخاذ أي تدبير أُحادي الجانب، ويُعدُّ الاستيطان على اختلاف أوجهه غير شرعي من منظور القانون الدولي، ويقوّض ميدانيًا حلّ الدولتين، بحسب الموقع الرسمي لوزارة الخارجية الفرنسية.

إسرائيل توافق على بناء 1900 وحدة استيطانية جديدة

وأعربت فرنسا وعدة بلدان أوروبية، عن قلقها الشديد إزاء هذا الإعلان وكذلك الإعلان الذي صدر في 20 فبراير بشأن مستعمرتَي «هارحوما» و«غفعات همتوس» في القدس الشرقية.

وتذكّر فرنسا بأنه لا سبيل لإحلال السلام العادل والدائم في المنطقة سوى عن طريق حل الدولتين اللتين تعيشان بسلام وأمن على طول حدود آمنة ومعترف بها، على أن تكون القدس عاصمة الدولتين. وتُبدي فرنسا استعدادها لمواكبة أي جهد يُبذل في هذا الصدد على أن يستند إلى المعايير المتّفق عليها دوليًا ويقوم على المفاوضات بين الطرفين.

المزيد من بوابة الوسط