بوتين يكشف أنه رفض استخدام «دوبلير» ليحل مكانه عند الحاجة

كشف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الخميس، عن خطة سرية يكلف بموجبها أشخاصا يشبهونه كثيرا بأن يحلوا مكانه خلال أحداث قد تنطوي على مخاطر عالية لكنه رفض.

وسأله صحفي في وكالة «إيتار- تاس» الرئيس الروسي هل أنت بوتين الحقيقي؟ أجابه الرئيس بوتين «نعم»، وسأل الصحفي «هل كان سيحل شبيهك مكانك في المواقف الخطيرة؟»، وأجاب بوتين «نعم»، وكان السؤال في إطار تساؤلات على محركات البحث بشأن ما يُنشر عن احتمال وجود شبيه لبوتين، وقال بوتين «رفضت أن يكون لدي أشخاص يشبهونني».

وأضاف: «كان ذلك خلال الأوقات الأصعب من مكافحة الإرهاب مطلع العام ألفين عندما كانت روسيا في حرب مع الحركة الانفصالية الإسلامية في الشيشيان».

وبعد تعيينه رئيسا للوزراء نهاية 1999 شن بوتين الحرب الثانية على الشيشان أدت إلى استعادة الجيش الروسي هذه الجمهورية السوفياتية السابقة، وأعقب هذا الانتصار اعتداءات دامية وعمليات احتجاز رهائن على أيدي إسلاميين في القوقاز.

وعلى الإنترنت يجري تداول بفرضيات تقول إن بوتين الحقيقي توفي وحل مكانه شبيه له، ويبرر مطلقو هذه الفرضيات ذلك بأن وجه الرئيس الروسي لم يتأثر بمرور السنين (67 عاما) أو إلمامه المحدود بالألمانية رغم أنه عمل في ألمانيا الشرقية عندما كان عميل «كاي جي بي» أو الاستخبارات السوفياتية، وفي 2015 لم يظهر بوتين علنا لمدة 10 أيام مما أثار تكهنات.

وأكد البعض أنه زار سويسرا لولادة طفل من علاقة عابرة أو أنه أطيح به في انقلاب أو أنه مريض أو متوفى، وقال بوتين معلقا على المسألة «النميمة هي من باب التسلية».

كلمات مفتاحية