الرئيس الفرنسي: علينا مواجهة فيروس كورونا المستجد بأفضل طريقة ومواصلة العيش بشكل طبيعي

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (أرشيفية: الإنترنت)

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الخميس، في حديث مع أطباء في مستشفى باريسي، توفي فيه أمس أول فرنسي مصاب بفيروس كوفيد-19 إن بلاده تواجه أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد.

ونقلت «فرانس برس» قول ماكرون للأطباء: «أمامنا أزمة وتفشي وباء (...) وعلينا مواجهته بأفضل طريقة». وأضاف خلال زيارة مستشفى بيتييه-سالبيترييار «علينا مواجهته بأفضل طريقة مع مواصلة العيش بشكل طبيعي. نعلم أننا في البداية (...) سنحاول مع كل الطاقم الطبي أن نأخذ القرارات الصائبة».

وأوضح «سجلتم حالة واحدة صباح أمس أعلم أن ذلك أثر كثيرا على الطواقم الطبية وأردت أن أدعم كل واحد وواحدة منكم»، وأن «أكون صادقا ما يسمح بتنظيم الأمور بهدوء». ويفترض أن يزور ماكرون نابولي لعقد قمة فرنسية - إيطالية تخصص لأزمة كوفيد-19.

وقال الرئيس الفرنسي: «نعلم أننا في بداية هذه المرحلة. أعلم أنكم على في حال تأهب سنحاول أن نتخذ القرارات الصائبة مع كل الطاقم الطبي وبطريقة منظمة».

وزيارته التي كانت سرية حتى اللحظة الأخيرة تأتي في حين تستعد السلطة التنفيذية والحكومة لمواجهة كوفيد-19 الذي أودى بحياة شخص ثان الأربعاء في فرنسا مما يشيع مخاوف من تفشي الوباء على نطاق واسع. وبين الحالات الـ18 المسجلة في البلاد فرنسي في الـ55 من العمر، أدخل العناية المركزة في أميان (شمال).

وأوضح البروفيسور إريك كوم المسؤول عن قسم الأمراض المعدية والاستوائية لماكرون أن «فرنسا ستواجه وضعا شبيها بما يحدث في إيطاليا». وأضاف «لا علاقة للمصاب الفرنسي الذي توفي أمس في مستشفى بيتييه-سالبيترييار والإصابة المسجلة في أميان بالصين، وهذا يعني أن الفيروس بات منتشرا بيننا».