رعب في إيران بعد وفاة مسؤولين جراء إصابتهم بفيروس كورونا المستجد

السفير الإيراني في الفاتيكان سابقا هادي خسرو شاهي (أرشيفية: الإنترنت)

بين دقيقة وأخرى، يراقب الإيرانيون في رعب، تطورات تفشي فيروس كورونا المستجد في بلادهم، وخاصة بعدما طال مسؤولين حاليين وسابقين وشخصيات عامة، وحصد أرواح بعضهم.

وبحسب وكالة «إرنا» الرسمية للأنباء، أصيبت مساعدة الرئيس الإيراني لشؤون المرأة، معصومة ابتكار بالفيروس، وتخضع حاليا للحجر الصحي بأحد المستشفيات. وذكرت وسائل إعلام بأن رئيس مكتب رعاية المصالح الإيرانية السابق لدى مصر، وسفير إيران الأسبق بالفاتيكان هادي خسرو شاهي، قد وافته المنية بعد إصابته بالفيروس في مدينة قم، بؤرة تفشي الوباء في الجمهورية الإسلامية.

وفي سبيل تصديها للوباء، أغلقت السلطات المدارس، وألغت الأنشطة الرياضية، كما نشرت فرقا من عمال النظافة لتطهير وسائل الانتقال الجماعي، والأماكن العامة.

وفاة لاعبة كرة قدم
ونقل موقع قناة «الحرة» الأميركية على شبكة الإنترت عن ناشطين نبأ وفاة لاعبة كرة القدم في الصالات، والعضو السابق في المنتخب النسوي لكرة القدم الإيرانية إلهام شيخي، في مدينة قم الايرانية بسبب إصابتها. وقال الموقع نفسه إن عشرة لاعبين لكرة القدم في نادي محلي إيراني أصيبوا كذلك.

وأعلنت السلطات في إيران إلغاء صلاة جمعة في طهران وأماكن أخرى بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد. وتعتبر إيران بؤرة لانتشار الفيروس في الشرق الأوسط، حيث سجلت حتى الآن 26 حالة وفاة، فيما أصيب أكثر من 245 آخرين، حسب إحصاءات رسمية. وسبق أن أعلن نائب وزير الصحة الإيراني الأسبوع الجاري إصابته بفيروس كورونا في تسجيل مصور على الإنترنت بثته وسائل إعلام رسمية، كما أظهرت اختبارات إصابة أحد أعضاء البرلمان بالفيروس.