محكمة تركية تبرئ المعارض عثمان كافالا

المعارض التركي والمدافع عن حقوق الإنسان عثمان كافالا. (أرشيفية: فرانس برس)

برأت محكمة تركية الثلاثاء رجل الأعمال والمدافع عن حقوق الإنسان عثمان كافالا و15 متهما آخرين في قضية اثارت جدلا واسعا تتعلق بالتظاهرات المعارضة للحكومة في حديقة جيزي في اسطنبول عام 2013.

وقال القاضي في محمة سيليفري قرب اسطنبول خلال تلاوة الحكم التاريخي «ليست هناك أدلة ملموسة» ضد المشتبه بهم. وعلت هتافات مؤيدي كافالا لدى خروجه حرا من قاعة المحكمة.

وطالب المدعي العام التركي طلب عقوبة السجن مدى الحياة لرجل الأعمال المعارض عثمان كافالا، المتهم بتنظيم احتجاجات العام 2013 مناهضة لحكومة الرئيس رجب طيب إردوغان، وفق وثيقة قدمها رئيس مكتب الادعاء العام في اسطنبول إلى المحكمة، وكافالا واحد من 16 متهما في هذه القضية، وهو مسجون احتياطيا منذ نوفمبر 2017 ويعتبره أنصاره رمزا لحملات القمع ضد المجتمع المدني.

ويسعى الادعاء العام بعد توصله إلى قناعة في هذه القضية طلب عقوبة السجن مدى الحياة المشددة لكافالا واثنين آخرين من المشتبه بهم، بحسب الوثيقة، وفي ديسمبر، قضت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في ستراسبورغ بأن حقوق كافالا قد انتهكت بعد إبقائه لأكثر من عامين قيد الاحتجاز، وانتقدت التهم الموجهة إليه، لكن محكمة سيليفري في ضواحي اسطنبول أبقته محتجزا رغم حكم المحكمة الأوروبية. وستعقد جلسة الاستماع التالية في 18 فبراير.

واتهم الرئيس رجب طيب إردوغان كافالا بارتباطه بالملياردير الأميركي جورج سوروس الذي بات هدفا لانتقادات العديد من القادة المستبدين في العالم بسبب جهوده الرامية إلى تعزيز الديمقراطية، والأحكام المشددة، التي حلت محل عقوبة الإعدام في تركيا، تتضمن ظروف سجن أشد مقارنة بغيرها من الأحكام.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط