الولايات المتحدة تشيد بمكافحة الفساد في أنغولا

وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو مع الرئيس الأنغولي جواو لورينسو، 17 فبراير 2020 . (أ ف ب)

أشاد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الإثنين، في لواندا بحملة مكافحة الفساد التي يقوم بها الرئيس الأنغولي جواو لورينسو خصوصًا ضد سلفه جوزيه إدواردو دوس سانتوس.

وقال بومبيو، في مؤتمر صحفي بعدما التقى رئيس أنغولا، «خلال عامين ونصف العام في الحكم، قام الرئيس لورينسو بعمل رائع لجعل (الفساد) شبحًا من الماضي»، وفق «فرانس برس».

وأضاف وزير الخارجية الأميركي، الذي يقوم بجولة في أفريقيا، أن لورينسو «يعزز الشفافية، ويساعد المؤسسات المالية في إصلاح أوضاعها ويلاحق المذنبين». وقال: «أنا متفائل بأنه سيواصل تحرير أنغولا من الفساد»، بحسب «فرانس برس».

ومنذ وصل إلى الرئاسة، قام جواو لورينسو، العضو في الحزب الحاكم منذ استقلال أنغولا العام 1975، بإصلاح أوضاع المؤسسات والشركات الحكومية والجهاز الأمني في البلاد تحت راية مكافحة الفساد. وتم استهداف أقارب عديدين لسلفه في شكل مباشر.

ويتهم القضاء الأنغولي إيزابيل دوس سانتوس، ابنة الرئيس السابق التي أُقيلت من منصبها كرئيسة مجلس إدارة شركة النفط الحكومية «سونانغول»، بالاحتيال واختلاس أموال وتبييض أموال. وتندد إيزابيل بما اعتبرت أنه «هجوم سياسي».

ويُحاكَم أخوها غير الشقيق خوسيه فيلومينو دوس سانتوس، الذي كان يرأس صندوق الاستثمار السيادي، منذ ديسمبر في لواندا بتهمة اختلاس المال العام.

وخلال 38 عامًا في الحكم (1979-2017)، استغلّ جوزيه إدواردو دوس سانتوس اقتصاد بلاده، وهي إحدى الدول الأفقر في العالم، لصالح مجموعة من أقاربه.

واعتبر بومبيو الإثنين أن الفساد «أعاق لمدة طويلة جدًّا الإمكانات الهائلة» لأنغولا. وتابع: «نحن مصممون، سنقوم بذلك في كل العالم، نريد أن تكون المعاملات المالية في العالم شفافة»، معربًا عن استعداده لـ«مساعدة» أنغولا.

وتحل هذه الدول الواقعة في جنوب أفريقيا في المرتبة 146 من أصل 180 من حيث مؤشر الفساد العالمي الذي تعده منظمة الشفافية الدولية. وقال وزير الخارجية الأميركي أيضًا إنه «متفائل» بالجهود التي تقوم بها الحكومة الأنغولية لناحية خصخصة 195 شركة حكومية، في قرار اعتبر أنه «سيستقطب كثيرًا من الاستثمارات الخاصة».

وأخيرًا شكر أنغولا التي وجَّهت دعوة إلى الرئيس الأميركي دونالد ترامب لزيارتها. وقال بومبيو: «سيرغب (ترامب) كثيرًا في المجيء إلى هنا»، مضيفًا أن «هذا العام حافل لأنه عام انتخابات».

بعد ثلاث سنوات من حكم ترامب، أصبح بومبيو أعلى مسؤول أميركي يقوم بجولة في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. وبعد السنغال وأنغولا، يتوجه مساء الإثنين إلى إثيوبيا في زيارة تستمر حتى الأربعاء.