الحكومة الفرنسية: الفنان الروسي حصل على مساعدة في تسريب الفيديو الجنسي لمرشح بلدية باريس

غريفو أثناء سحب ترشيحه لمنصب رئاسة بلدية باريس في باريس، 14 فبراير 2020. (فرانس برس)

قالت الناطقة باسم الحكومة الفرنسية إن الفنان الروسي بيوتر بافلينسكي الذي تبنى وضع تسجيلات الفيديو الجنسية التي دفعت مرشح الرئيس إيمانويل ماكرون لرئاسة بلدية باريس، بنجامان غريفو، إلى الانسحاب من الانتخابات «حصل على مساعدة على الأرجح».

وأضافت الناطقة سيبيت ندياي أنه من المبكر أن يتم تحديد ما إذا كان هناك تلاعب سياسي في هذه القضية، مشيرة إلى أن التحقيق لا يزال في بدايته، حسبما نقلت عنها «فرانس برس»، اليوم الاثنين.

اقرأ أيضا: «فيديو جنسي» يطيح مرشح ماكرون من سباق رئاسة بلدية باريس

ورفضت ندياي الحديث عن مؤامرة في هذه القضية، مستدركة: «لكنني ألاحظ أن هناك شكلا من القدرة التقنية لتنفيذ ذلك»، مشيرة إلى أن الفيديو نشر على موقع إلكتروني فيه كتابة بفرنسية متقنة «بينما يبدو أن بيوتر بافلينسكي يتكلم الفرنسية ببعض الصعوبة».

وواصلت: «حصل بافلينسكي على مساعدة على الأرجح ولست متأكدة من أنه الشخصية المحورية في هذه القضية».

تحرك شخصي
من جهته، صرح سكرتير الدولة الفرنسي للقطاع الرقمي، سيدريك أو، بأنه لا يملك أي معلومات توحي بأن الأمر أكثر من تحرك شخصي، مضيفا: «إذا كان الأمر غير ذلك فهو خطير جدا، لا نملك أي دليل أو مؤشر يوحي بأن روسيا متورطة».

وأعلنت وزيرة الصحة الفرنسية، أنييس بوزان، أمس الأحد ترشحها لرئاسة بلدية باريس عن حزب الرئيس ماكرون بدلا عن بنجامان غريفو الذي انسحب بعد تسريب الفيديو.

المزيد من بوابة الوسط