الولايات المتحدة تجلي 300 أميركي من ركاب سفينة «كورونا» باليابان

سفينة «دايموند برينسس» في ميناء يوكوهاما في 16 فبراير 2020 (فرانس برس).

أجلت الولايات المتحدة، اليوم الإثنين، 300 أميركي من سفينة سياحية تخضع لحجر صحي قبالة سواحل اليابان، سجلت إصابات بين ركابها بفيروس كورونا المستجد.

وقالت وكالة «فرانس برس» إن الركاب الـ300 الأميركيين جرى إجلاؤهم على متن طائرتين، وصلت إحداهما إلى كاليفورنيا ليلة أمس، فيما ينتظر وصول الثانية إلى تكساس.

ويخضع الركاب لحجر صحي لمدة 14 يوماً، وهي المدة القصوى لحضانة الفيروس دون ظهور أعراض. وأعلنت الخارجية الأميركية أن الفحوص أثبتت إصابة 14 شخصا بفيروس كورونا المستجد بين الركاب الذين تم إجلاؤهم. وأوضحت أن هؤلاء الأشخاص عزلوا عن الركاب الآخرين في الطائرة التي نقلتهم.

بموازاة ذلك، نقل 40 أميركياً آخرين للعلاج في اليابان لإصابتهم بفيروس كورونا. وكان على متن السفينة 350 أميركياً لكن لم يوافقوا جميعا على المغادرة.

1770 حالة وفاة
وأودى فيروس كورونا بحياة 105 أشخاص آخرين خلال الساعات الـ24 الماضية في الصين القارية، بحسب ما أعلنت السلطات الصينية الاثنين، لتبلغ الحصيلة الإجمالية للوفيات في هذا البلد 1770 حالة منذ ظهور الفيروس.

اقرأ أيضا:  الصين تدرس تأجيل الدورة السنوية للبرلمان بسبب «كورونا»

وسجلت 5 حالات وفاة أخرى خارج الصين (في الفلبين وهونغ كونغ واليابان وفرنسا وحالة أعلنتها تايوان الأحد)، مما يعني أن حصيلة الوفيات العالمية بلغت 1775 حالة.

وارتفع عدد الإصابات في الصين إلى نحو 70500 إصابة على الأقل، فضلاً عن 800 إصابة في نحو 20 بلداً آخر.

لكن البؤرة الأساسية لانتشار الفيروس خارج الصين تبقى سفينة «دايموند برينسس» الموضوعة تحت حجر صحي منذ أيام في مرفأ يوكوهاما قرب طوكيو وعلى متنها 3711 شخصا.

وبلغ عدد الإصابات على السفينة 454 إصابةً بعد اكتشاف 99 حالةً جديدة الاثنين كما أفادت وسائل الإعلام اليابانية نقلا عن وزارة الصحة المحلية.

المزيد من بوابة الوسط