مقتل 24 شخصا في هجوم على كنيسة في بوركينا فاسو

أعلنت السلطات في بوركينا فاسو أن 24 شخصا قتلوا وجرح وخطف 18 آخرون في هجوم أمس الأحد على قرية بانسي في شمالي البلاد.

وقال حاكم المنطقة الشمالية في بوركينا فاسو، العقيد سالفو كابوري، في تصريحات اليوم الاثنين إن «الحصيلة الأولية تشير إلى مقتل 24 شخصا، بينهم قسّ كنيسة بروتستنتية. ونأسف أيضا على إصابة وخطف 18 شخصا آخر»، حسبما نقلت عنه «فرانس برس».

كان مصدر أمني تحدث للوكالة الفرنسية عن تنفيذ «جماعة إرهابية هجوما ضد كنيسة في قرية بانسي أثناء مراسم صلاة الأحد (أمس)»، مضيفا أن «الحصيلة ليست نهائية، لكن الشهود والناجين تحدثوا عن عشرة قتلى».

مقتل قس
وأشار المصدر ذاته إلى خطف القسّ من قبل المهاجمين، قبل أن يتأكد قتله.

وفي 10 فبراير الجاري، اقتحمت «جماعة جهادية» بلدة سِبّة وخطفت سبعة أشخاص من منزل قسّ. وبعد ثلاثة أيام، وجد خمسة منهم قتلى ومن بينهم القسّ، في حين عثر على الشخصين الآخرين، وهما امرأتان، سالمتين.

واغتيل كذلك عدة أئمة بيد «جهاديين» في شمال بوركينا فاسو منذ بداية الهجمات قبل أربعة أعوام. وباتت الهجمات الآن أكثر تواترا ودموية. وأدت هذه العمليات في بوركينا فاسو إلى مقتل حوالي 750 شخصا ونزوح 600 ألف آخرين منذ 2015.

المزيد من بوابة الوسط