22 قتيلا بينهم 14 طفلا في مجزرة ضد ناطقين بالإنجليزية في الكاميرون

دورية للجيش في مدينة بويا في إقليم الجنوب الغربي الناطق بالانجليزية. (فرانس برس).

أكد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في الكاميرون مقتل 22 قرويا بينهم 14 طفلا، في المنطقة الناطقة بالإنجليزية من البلاد الجمعة الماضي، في الوقت الذي حمّل فيه حزب معارض الجيش مسؤولية المجزرة.

وقال المسؤول في المكتب الأممي، جيمس نونان، لـ«فرانس برس» إن مسلحين ارتكبوا المجزرة في قرية نتومبو في المنطقة الشمالية الغربية، مضيفا أن ما لا يقل عن 22 مدنيا قتلوا، بينهم امرأة حامل والعديد من الأطفال، ومشيرا إلى أن عدد الأطفال القتلى بلغ 14 بينهم 9 تحت سن الخامسة.

ويتولى نونان رئاسة مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في إقليمي الشمال الغربي والجنوب الغربي في الكاميرون، موطن الأقلية الناطقة بالإنجليزية حيث يقاتل متمردون الحكومة المركزية منذ ثلاث سنوات.

وأصدرت حركة «الولادة الجديدة للكاميرون» المعارضة بيانا قالت فيه «إن النظام الديكتاتوري والرئيس الأعلى لقوات الأمن والدفاع مسؤولان بشكل رئيسي عن هذه الجرائم».

واتهم المحامي أغبور مبالا، أحد الشخصيات الرئيسية في الحركة الانفصالية، في منشور على فيسبوك «قوات الدفاع التابعة للدولة» بتنفيذ عمليات القتل.

وأدى الصراع المستمر منذ ثلاث سنوات بين الحكومة والمتمردين في المناطق الناطقة بالإنجليزية الذين يسعون إلى الانفصال عن الكاميرون الناطقة بالفرنسية، إلى سقوط أكثر من 3 آلاف قتيل ونزوح 700 ألف شخص.

المزيد من بوابة الوسط