الرئيس الألماني يفتتح مؤتمر ميونيخ للأمن بانتقاد أميركا وروسيا والصين

الرئيس الألماني في افتتاح مؤتمر ميونيخ للأمن، 14 فبراير 2020. (فرانس برس)

وجه الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينامير في كلمة افتتاح مؤتمر ميونيخ للأمن، التجمع السنوي الذي يناقش تحديات الأمن العالمية، اليوم الجمعة، «انتقادات حادة» لقادة الولايات المتحدة الأميركية وروسيا والصين، لدروهم في «انعدام الأمن» في العالم.

وقال شتاينامير، اليوم الجمعة، إن شعار نظيره الأميركي دونالد ترامب «أميركا أولا»، «هز النظام العالمي وأجج انعدام الأمن في عالم غير مستقر»، وأضاف «وكأن الجميع تكون أمورهم بخير إذا فكر كل شخص في نفسه فقط، حتى عندما يتحتم أن يكون ذلك على حساب جيراننا وشركائنا»، حسب وكالة «فرانس برس».

اقرأ أيضا رئيس ألمانيا يدعو واشنطن للتخلي عن «الأنانية القومية»

وفي إشارة إلى شعاري «لنعيد العظمة إلى أميركا» و«أميركا أولا»، أوضح شتاينماير، أن الإدارة الأميركية الحالية تصدر «إشارات إلى أن على كل دولة التصرف فقط في سبيل مصالحها الخاصة»، لافتًا إلى أن هذا نهج يميل إلى «إفادة الأقوياء فقط».

انتقادات لروسيا والصين
واعتبر شتاينماير أيضًا أن ضم روسيا للقرم من أوكرانيا في العام 2014، أعاد إلى القارة الأوروبية استخدام أعمال العنف العسكرية لتحقيق مكاسب سياسية، ما أدى إلى «انعدام أمن» جيوسياسي و«فقدان في الثقة».

وفيما يتعلق بالصين التي يتزايد نفوذها، انتقد شتاينماير موقف بكين في بحر الصين الجنوبي حيث تُتهم بترهيب منافسين وبناء منشآت عسكرية، ودان قمعها للمسلمين «الأويغور».

وقال إن «أعمالها في بحر الصين الجنوبي تقلق جيرانها في المنطقة وأعمالها ضد أقليات على أراضيها مقلقة لنا جميعا».

أوروبا قادة على حماية نفسها
ومثل دول أوروبية أخرى، تابعت ألمانيا بحذر متزايد التشكيك في عقود من الاعتماد على حماية من الولايات المتحدة والتزامها بالتحالف العسكري في إطار حلف شمال الأطلسي.

وأبدى ترامب شكوكًا بشكل خاص تجاه ألمانيا الشريك في الحلف، متهمًا أكبر اقتصادات أوروبا بعدم إنفاق مبالغ كافية على الدفاع واستغلال الولايات المتحدة.

وقال شتاينماير الذي يعد منصبه فخريًا إلى حد كبير ويقوم بدور البوصلة الأخلاقية لألمانيا، إن أوروبا بحاجة إلى تعزيز سيطرتها على أمنها، بما في ذلك عبر زيادة الإنفاق العسكري، وأضاف أن «أوروبا وحدها قادرة على حماية نفسها بمصداقية».

واختتم كلمته بقوله «نشهد اليوم زخمًا مدمرًا متزايدًا في السياسات الدولية»، مضيفًا «كل عام نبتعد أكثر وأكثر عن هدفنا المتعلق بخلق عالم أكثر سلما من خلال التعاون الدولي».

ومن بين الشخصيات التي تحضر مؤتمر ميونيخ هذا العام والذي يستمر حتى الأحد، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ووزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، ونظيريه الروسي سيرغي لافروف، والصيني وانغ يي.

المزيد من بوابة الوسط