خمسة قتلى في هجوم انتحاري استهدف كلية عسكرية أفغانية

عناصر الأمن أمام أكاديمية الماريشال فهيم العسكرية في كابول في 11 فبراير 2020. (فرانس برس)

قتل خمسة أشخاص على الأقل في ساعة مبكرة الثلاثاء في تفجير انتحاري استهدف أكاديمية الماريشال فهيم العسكرية، في كابل، في أول هجوم كبير تشهده العاصمة الأفغانية منذ أشهر، ولم تعلن أي جهة على الفور مسؤوليتها عن الهجوم الذي يأتي بعد قرابة ثلاثة أشهر من الهدوء النسبي في كابول.

وأعلنت وزارة الدفاع أن «خمسة أشخاص قتلوا وستة آخرين على الأقل أصيبوا بجروح في الهجوم»، غير أن وزارة الداخلية قالت إن «ستة أشخاص هم مدنيان وأربعة عسكريين قتلوا عندما فجر انتحاري نفسه قرابة الساعة الثانية والنصف صباحا بتوقيت غرينتش، وأصيب 12 شخصا آخرين بجروح»، بحسب بيان للناطق نصرت رحيمي، ووقع الهجوم على مقربة من أكاديمية مارشال فهيم العسكرية، حيث يتم تدريب ضباط الأمن.

وقال مواطن يدعى سميع الله لوكالة «فرانس برس» كان «انفجارا قويا هز بيتنا سمعنا عيارات نارية أيضا بعد ذلك، وسيارات الإسعاف وصلت بسرعة إلى المكان».

وقال مصدر أمني طلب عدم كشف اسمه لوكالة «فرانس برس» إن المهاجم كان يسير عندما استهدف عربة قرب حاجز عندما كانت بصدد الدخول إلى الكلية، ودان الرئيس أشرف غني الهجوم ووصفه بـ«الجريمة ضد الإنسانية» مجددا دعوته لوقف إطلاق النار على مستوى البلاد، بينما قال الناطق باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد إنه ليس على علم بأن جهة ما تبنت الهجوم مضيفا أن الحركة المتمردة «تحقق» في الحادثة حيث ينشط في كابول كذلك تنظيم «داعش» .