«عاصفة القرن» تسقط مصابين وتعرقل الحياة في أوروبا

قرية ميثولمرويد في شمال إنجلترا في 9 فبراير 2020 (فرانس برس).

أُلغيت مئات الرحلات الجوية وأُوقفت حركة القطارات وقُطع التيار الكهربائي عن عدد كبير من المنازل بسبب العاصفة كيارا المسماة بـ«عاصفة القرن»، والتي تواصل اليوم الاثنين مسارها المدمّر في غرب أوروبا وقد تسببت بجرح عدة أشخاص في ألمانيا.

وأصيبت امرأتان بجروح بالغة بسبب سقوط شجرة في ساربروكن (جنوب غرب ألمانيا) وإحداهما بين الحياة والموت، وأُصيب فتي يبلغ 16 عاماً بجروح في الرأس بسبب سقوط غصن شجرة عليه في بادربورن في غرب البلاد، حسب «فرانس برس».

ولا تزال رحلات القطارات على الخطوط الأساسية معلّقة في جميع أنحاء ألمانيا منذ مساء الأحد. وستبقى كذلك حتى الساعة 09.00 بتوقيت غرينتش على الأقل، وفق شركة سكك الحديد الألمانية التي تتوقع حصول اضطرابات طوال اليوم الاثنين في حين تنتقل العاصفة، المعروفة في ألمانيا باسم «سابين"»، إلى جنوب البلاد.

وفي فرانكفورت، تسببت رافعة في ورشة بناء بسقوط سقف كاتدرائية، وفق ما أفادت الشرطة من دون التمكن من تحديد حجم الأضرار.

أما في الجمهورية التشيكية حيث بلغت سرعة الرياح 180 كلم في الساعة، فأُصيب رجل بسقوط شجرة على سيارته في جنوب البلاد.

واحتلت «عاصفة القرن» الصفحات الأولى في الصحف البريطانية. وصرّحت ايلين روبرتس من مكتب الأرصاد الجوية البريطانية إنها عى الأرجح أكبر عاصفة في القرن في المساحة التي تطالها، إلى جانب عاصفة ديسمبر 2013.

رياح ثلجية
ولا يزال هناك 180 إنذاراً بحصول فيضانات اليوم الاثنين في جميع أنحاء بريطانيا التي تتحضّر في بعض المناطق إلى رياح ثلجية وتساقط ثلوج، إلا أن القسم الأكبر من العاصفة قد مرّ.

وقال أليكس بوركيل من مكتب الأرصاد الجوية إن «العاصفة كيارا تبتعد لكن هذا لا يعني أننا ندخل في فترة سيصبح فيها الطقس أكثر هدوءاً». وأضاف أنه يمكن أن يتكدس 20 سنتيمتراً من الثلج الاثنين والثلاثاء مع رياح قوية، ولا يمكن استبعاد خطر رياح ثلجية.

وفي الليلة السابقة، تساقط في بعض أجزاء المملكة المتحدة ما يعادل شهر ونصف الشهر من الأمطار، خلال 24 ساعة وأُلغيت مئات الرحلات الجوية.

محرمون من الكهرباء
وفي فرنسا، حرمت العاصفة قرابة 130 ألف منزل في شمال البلاد من التيار الكهربائي. وفي المنطقة الباريسية، تسبب سقوط أشجار على سكك الحديد باضطرابات في حركة القطارات.

وأُلغيت مئات الرحلات في أوروبا؛ ففي هولندا، أُلغيت حوالى 220 رحلة صباح اليوم الاثنين من وإلى مطار أمستردام-سخيبول، ثالث مطار في أوروبا من حيث الازدحام. وتسببت العاصفة بزحمة سير امتدّت على أكثر من 600 كلم في طرقات البلاد في ساعات الذروة صباح اليوم.

وفي لوكسمبورغ، أُلغيت الدروس لتلاميذ الصفوف الابتدائية والثانوية، اليوم بسبب الأمطار.أما في النرويج، فيُتوقع أن تتسبب العاصفة بفيضانات كبيرة في مطلع الأسبوع في جنوب غرب البلاد. وعلى الساحل، يمكن أن يرتفع مستوى المياه إلى متر واحد فوق المستوى الاعتيادي مع تسجيل أرقام قياسية في بعض الأماكن.

المزيد من بوابة الوسط