ترامب يدافع عن قراره إقالة ضابط وسفير شهدا ضده في محاكمته

الرئيس الأميركي دونالد ترامب، 7 فبراير 2020. (أ ف ب)

دافع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، السبت، عن قراره إقالة ضابط في الجيش الأميركي كان قد شهد ضده في التحقيق الذي أجراه الديمقراطيون في مجلس النواب بهدف عزل سيد البيت الأبيض.

وأقال ترامب اللفتنانت كولونيل في الجيش الأميركي ألكسندر فيندمان، الخبير في شؤون أوكرانيا، من مجلس الأمن القومي ومقره البيت الأبيض، وفق «فرانس برس».

ترامب يجري محادثة مع الرئيس الصيني حول فيروس «كورونا»

ووصف محامي فيندمان الإقالة بأنها عمل انتقامي أقدم عليه الرئيس بعد يومين من تبرئته في مجلس الشيوخ من التهمتين اللتين وجههما إليه مجلس النواب. وكان فيندمان حاضرًا خلال المحادثة الهاتفية الشهيرة التي طلب فيها ترامب من الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلنسكي فتح تحقيق بحق أحد أبرز المرشحين الديمقراطيين للرئاسة، جو بايدن.

واعتبر النواب الديمقراطيون الذي قرروا أن يوجهوا لترامب تهمتي استغلال السلطة وعرقلة عمل الكونغرس، أن المحادثة الهاتفية تندرج في إطار جهود منسقة لإكراه حليف ضعيف يخوض حربًا مع روسيا على مساعدة الرئيس الأميركي في التلاعب بالانتخابات الرئاسية المقبلة المقررة في نوفمبر 2020.

وفي شهادته التي أدلى بها أمام مجلس النواب الذي استدعاه للتحقيق، قال فيندمان المولود في أوكرانيا والحائز وسام «القلب البنفسجي» لإصابته بجروح في العراق إن ترامب تصرف بشكل «غير لائق». وكانت شهادة فيندمان أساسية لتوجيه الاتهام لترامب.

ترامب يقيل سفير واشنطن لدى الاتحاد الأوروبي لإدلائه بشهادته في تحقيقات العزل

لكن ترامب أطلق السبت مجموعة تغريدات جاء فيها، «إن شبكتي الأخبار المضللة سي إن إن وإم إس دي إن سي تتحدثان عن اللفتنانت كولونيل فيندمان كما لو أنه يجب أن اعتبره (شخصًا) رائعًا»، في إشارة على يبدو لشبكة «إم إس إن بي سي».

وتابع ترامب: «في الواقع أنا لا أعرفه، ولم أتحدث إليه يومًا، ولم ألتقه لكنه كان كثير التمرد، وقدم تقارير غير صحيحة عن اتصالاتي» «المثالية».

وقال محاميه ديفيد بريسمان إن موكله «تمت مرافقته إلى خارج البيت الأبيض الذي خدم فيه بلده ورئيسه بإخلاص». وتابع: «الحقيقة كلفت اللفتنانت كولونيل ألكسندر فيندمان عمله وحياته المهنية وخصوصيته»، مضيفًا: «حتى عندما كان يخدم بلاده كان عرضة للمخاطر».

وقال المحامي: «إزاء الصمت والخضوع والتواطؤ، قرر أقوى رجل في العالم أن ينتقم». والجمعة، قال السفير الأميركي لدى الاتحاد الأوروبي غوردون سوندلاند الذي شهد بدوره ضد ترامب إنه تم استدعاؤه فورًا.