الولايات المتحدة تعمل مع شركة أدوية لتطوير علاج جديد لفيروس «كورونا»

صورة وزعتها مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها تظهر تغيرات هيكلية لفيروس «كورونا»، 3 فبراير 2020. (أ ف ب)

ذكر مسؤولون، الثلاثاء، أن الولايات المتحدة تعمل مع شركة أدوية لتطوير علاج لفيروس «كورونا» المستجد وذلك باستخدام فئة من الأدوية زادت معدلات البقاء على قيد الحياة بين مرضى إيبولا.

وستقوم وزارة الصحة والخدمات الإنسانية بالعمل بالشراكة مع شركة ريغينرون لتطوير أجسام مضادة وحيدة النسيلة لمكافحة الفيروس، وهو خط علاجي مختلف عن مضادات الفيروسات القهقرية وأدوية الإنفلونزا التي ظهرت أيضا كعلاجات محتملة ضد المرض، وفق «فرانس برس». وتوفي أكثر من 400 شخص نتيجة الفيروس منذ ظهوره في الصين نهاية العام الماضي.

الصين تستقبل أول حالات مرضى «كورونا» بمستشفى بني خلال 10 أيام (فيديو)

وقال ريك برايت، المسؤول في وزارة الصحة والخدمات الإنسانية «إن الأمراض المعدية الناشئة يمكن أن تشكل تهديدات خطيرة للأمن الصحي لأمتنا»، مضيفا أن «العمل بالشراكة بين القطاعين العام والخاص مثل شراكتنا مع ريغينرون منذ العام 2014، يمكننا من التحرك بسرعة للاستجابة للتهديدات الصحية العالمية الجديدة».

والأجسام المضادة الوحيدة النسيلة هي نسخ يتم إنتاجها في المختبر انطلاقا من نوع معين من المضادات الحيوية، وهي شكل من أشكال العلاج المناعي. وتلتصق هذه الأجسام المضادة ببروتينات معينة في الفيروس ما يقضي على قدرتها على إصابة الخلايا البشرية.

وظهر علاج «ريغن-آي بي إن 3» وهو خليط من ثلاثة أجسام مضادة وحيدة النسيلة، العام الماضي نجاحه في زيادة معدل الناجين من مرض إيبولا في جمهورية الكونغو الديموقراطية. كما طورت الشركة علاجا لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية الفيروسية التاجية بالطريقة نفسها تقريبا.

وقال جورج يانكوبولوس، رئيس ريغنيرون وكبير علمائها، إن «النتائج المنقذة للحياة التي شوهدت في علاج إيبولا الاستقصائي الذي طورناه في العام الماضي، تؤكد التأثير الذي يمكن أن تحدثه الاستجابة السريعة للشركة على الأوبئة الناشئة». وفي نهاية المطاف يمكن أن يشمل علاج فيروس «كورونا» المستجد خليطا من مختلف الأدوية.

ارتفاع وفيات «كورونا» في الصين إلى 425 شخصا.. وفرض حجر صحي على مدينتين

ويعكف الأطباء في الصين على علاج مرضى الفيروس في بكين بأدوية مضادة لفيروس «إتش آي في»، بناء على دراسة نشرت في 2004 بعد انتشار مرض السارس وأظهرت استجابة للعلاج بذلك الدواء. وإذا استخدمت معا، فإن أدوية لوبينافير وريتونافير تقلل من حجم خلايا فيروس نقص المناعة البشرية في دم المريض، ما يعوق قدرة الفيروس على التكاثر ومهاجمة جهاز المناعة.

وجمع الأطباء كذلك بين هذين الدواءين ودواء آخر مضاد للإنفلونزا يسمى أوسيلتاميفير، على أمل أن يتمكن هذا الخليط المبتكر من استنزاف قوة فيروس «كورونا» الجديد.