«داعش» يعلن مسؤوليته عن حادث طعن وقع في لندن

انتشار أمني في موقع الاعتداء في ستريتهام اللندنية، 2 فبراير 2020 (فرانس برس).

تبنّى تنظيم «داعش» حادثة الطعن التي نفذها رجل ارتدى حزاما ناسفا مزيفا وأسفرت عن إصابة شخصين في لندن أمس الاحد، قبل أن ترديه الشرطة البريطانية قتيلا.

وذكرت وكالة «أعماق» التابعة للتنظيم اليوم الاثنين إن «منفذ الهجوم في منطقة ستريتهام جنوب لندن أمس من مقاتلي الدولة الإسلامية، ونفذ الهجوم استجابة لنداءات استهداف رعايا دول التحالف»، في إشارة إلى التحالف الدولي لمحاربة «داعش»، وفق «فرانس برس».

اقرأ أيضا: منفّذ هجوم لندن مدان سابق بجرائم إرهابية أطلق من السجن أخيراً

وأصيب شخصين في اعتداء «إرهابي» بواسطة سكين في شارع للتسوق في ستربهام، أمس، حسب الشرطة البريطانية التي أكدت مقتل المهاجم.

وأوضحت شرطة لندن أن «الرجل الذي أصيب برصاص الشرطة قرابة الساعة الثانية من بعد ظهر اليوم في ستريتهام هاي رود قد توفي».وتابعت أنها «تجري تقييما للأوضاع، متحدثة عن «دوافع إرهابية» للاعتداء.

وأضافت الشرطة «نعتقد أن هناك جريحين. ننتظر معرفة حالتهما». وقال شاهد عيان أنه رأى رجلا يحمل خنجرا في ستريتهام، مضيفا أنه رأى «رجلا يحمل خنجرا... يلاحقه شخص أفترض انه شرطي متخف، بما أنه كان بلباس مدني». وتابع «أصيب الرجل بالرصاص. أعتقد أني سمعت ثلاث طلقات». 

المزيد من بوابة الوسط