إردوغان يصعد «التلاسن» مع ماكرون ويدعو إلى نشر وثائق «تدين» فرنسا بقتل 5 ملايين جزائري

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ونظيره التركي رجب طيب إردوغان خلال لقاء سابق. (أرشيفية: الإنترنت)

مد الرئيس التركي طيب رجب إردوغان ملاسناته مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون حول ليبيا إلى الجزائر التي طلب من رئيسها عبدالمجيد تبون تسليمه وثائق تخص «المجازر الفرنسية» خلال الفترة الاستعمارية لنشرها.

وقال إردوغان، في كلمة ألقاها أمام قيادات حزبه «العدالة والتنمية» في العاصمة التركية أنقرة الجمعة: «علينا أن ننشر الوثائق ليتذكر الرئيس الفرنسي أن بلاده قتلت خمسة ملايين جزائري»، وأضاف: «الرئيس الجزائري قال لي إن فرنسا قتلت خمسة ملايين جزائري»، حسب وسائل إعلام تركية.

اقرأ أيضا 11 يوما بعد «برلين»: تلاسن فرنسي - تركي.. وسؤال عن مصير مخرجاته

وتابع إردوغان: «ماكرون لا يعرف عن هذه المجازر وسأقدم له هذه الوثائق.. وسأقول له إنهم قاموا بهذه المجازر في الماضي بالجزائر».

وجاء الهجوم التركي على فرنسا ردًا على اتهام ماكرون أنقرة بعدم احترام «التزامها بتفاهمات وقف إطلاق النار في ليبيا»، التي تعتبر من أهم مخرجات مؤتمر برلين الذي انعقد في 19 يناير الجاري.

وقال الناطق باسم الخارجية التركية، حامي أقصوي، في بيان له: «حاول ماكرون من جديد، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء اليوناني (كيرياكوس ميتسوتاكيس)، خلق أجندة ضد بلدنا عبر إطلاقه مزاعم منافية للحقيقة».

وشدد أقصوي على أن «فرنسا هي من تتحمل المسؤولية الأساسية عن المشكلات التي عمت ليبيا منذ بداية أزمة 2011»، وتابع: «لم يعد سرا لأحد أن فرنسا قدمت دعما غير مشروط لـ(قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة) حفتر، لتكون صاحبة الكلمة في موضوع الموارد الطبيعية الليبية».

واعتبر الناطق باسم الخارجية التركية أن «هجوم القيادة العامة على الحكومة الشرعية، المدعوم من قبل عدد من الدول بينها فرنسا، يمثل أخطر تهديد لوحدة أراضي ليبيا وسيادتها»، بينما أشار في هذا السياق إلى أنه «من المعروف بالنسبة للجميع أن الرئيس الفرنسي استقبل مرات كثيرة الإرهابيين، الذين يهددون وحدة أراضي سورية، في قصره».

.. وأيضا ماكرون يتّهم إردوغان بـ«عدم احترام كلامه» بشأن ليبيا

وأضاف أقصوي أنه «يتعين على فرنسا بالدرجة الأولى، في حال رغبتها في الإسهام بتطبيق قرارات مؤتمر برلين حول ليبيا، وقف الدعم للقيادة العامة».

وختم المسؤول التركي بيانه: «من المتوقع أن تتولى فرنسا، التي يعد ماضيها المظلم في أفريقيا معروفًا بشكل جيد بالنسبة للجميع، فيما تبقى المعاناة بسبب مجازرها في الجزائر حية في الذاكرة، دورًا بناء في إرساء الاستقرار وضمان الأمن في ليبيا بدلا من توجيه الاتهامات إلى تركيا».

واتهم الرئيس الفرنسي نظيره التركي بالإخلال بتعهدات اتفاق برلين، مشيرًا إلى أن باريس «رصدت سفنًا تركية تنقل مرتزقة» إلى ليبيا.

تصريحات إردوغان بخصوص مجازر فرنسا تعزز موقفه بعد أيام من مقارنة الرئيس الفرنسي بين ما شهدته حرب الجزائر واعتراف الرئيس الأسبق جاك شيراك العام 1995 بمسؤولية فرنسا عن ترحيل اليهود خلال فترة الحرب العالمية الثانية، وهو ما أثار موجة من الانتقادات داخل فرنسا، خصوصا من قادة وأنصار اليمين واليمين المتطرف.

وقال ماكرون، على متن الطائرة التي أقلته من إسرائيل، حيث حضر الأسبوع الماضي الاحتفال بالذكرى الـ75 لـ«المحرقة النازية» (الهولوكوست)، إنه مقتنع بأن على فرنسا أن تعيد النظر في ذكرى الحرب الجزائرية (1830 . 1962) «لوضع حد لصراع الذاكرة الذي يعقد الأمور داخل فرنسا».

وأضاف: «أنا واضح جدا بشأن التحديات التي تواجهني كرئيس من منظور الذاكرة، وهي تحديات سياسية. الحرب الجزائرية هي بلا شك أكثرها دراماتيكية.. أنا أعرف هذا الأمر منذ حملتي الرئاسية.. وهو تحد ماثل أمامنا ويتمتع بالأهمية نفسها التي كان ينظر بها شيراك العام 1995 لمسألة المحرقة النازية».

وكان الرئيس ماكرون قد أقر في سبتمبر 2018 أن بلاده مسؤولة عن إقامة «نظام تعذيب» إبان استعمار الجزائر الذي انتهى في العام 1962.