تقديم عريضة رسمية تتهم بنيامين نتانياهو بالفساد

تلقت محكمة بالقدس المحتلة، عريضة رسمية، اليوم الثلاثاء، تتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بالفساد، وذلك بعد أن سحب طلبه الحصول على الحصانة البرلمانية من الملاحقة القضائية.

ووفق «رويترز»، قدم المدعي العام الإسرائيلي الاتهامات لمحكمة بالقدس المحتلة، أثناء وجود نتانياهو في واشنطن لعقد اجتماعات مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب قبيل نشر خطة السلام الأميركية في الشرق الأوسط التي تأجل الإعلان عنها أكثر من مرة.

وبدا أن محاولة الحصول على حصانة برلمانية محكوم عليها بالفشل منذ البداية، إذ يفتقر نتانياهو للأصوات الكافية في المجلس للموافقة عليها. وينفي نتانياهو ارتكاب أي مخالفة قانونية. وكان طلب الحصانة البرلمانية من الملاحقة القضائية يمنع عمليا حتى اليوم تقديم عريضة الاتهام بشكل رسمي للمحكمة. والقضية الآن بصدد الإحالة للمحاكمة وهي عملية قد تستغرق شهورا أو سنوات ويبقى الجدول الزمني للإجراءات القانونية فيها غامضا.

انتخابات
وإضافة للمعركة القانونية التي هو بصدد خوضها، يقاتل نتانياهو أيضا من أجل مسيرته السياسية في انتخابات تجري في الثاني من مارس، وهو ثالث تصويت في أقل من عام بعد عمليتين انتخابيتين لم تسفرا عن نتائج حاسمة في أبريل وسبتمبر العام الماضي.

ونشر نتانياهو، أطول رؤساء وزراء إسرائيل بقاء في السلطة، بيانا على «فيسبوك» يقول إن إجراءات الحصانة في البرلمان كانت ستصبح «سيركا» وإنه لا يريد المشاركة في هذه «اللعبة القذرة».

ويشتبه في أن نتانياهو قَبِل بما يخالف القانون هدايا قيمتها 264 ألف دولار، قال الادعاء إنها شملت السيجار والشمبانيا من أقطاب أعمال وقدم مزايا مقابل تغطية أفضل لأخباره في «يديعوت أحرونوت»، أكبر صحيفة في إسرائيل من حيث التوزيع، وفي موقع إخباري شهير على الإنترنت. وقد يواجه نتانياهو عقوبة تصل إلى السجن عشر سنوات إذا أدين بالرشوة وعقوبة أقصاها السجن ثلاث سنوات إذا أدين بالاحتيال وخيانة الأمانة.

المزيد من بوابة الوسط