كندا تصر على تحليل الصندوقين الأسودين للطائرة الأوكرانية خارج إيران

فرق الإنقاذ في موقع تحطم الطائرة الأوكرانية بطهران في 8 يناير 2020. (فرانس برس).

تصر كندا على إرسال الصندوقين الأسودين العائدين للطائرة الأوكرانية المنكوبة التي أسقطتها إيران إلى أوكرانيا أو فرنسا لتحليلهما.

وقال وزير الخارجيّة الكندي، فرانسوا-فيليب شامبان، إنه اتصل لهذه الغاية بنظيره الإيراني، مضيفا في تصريحات أمس الأحد: «كررت موقف كندا بأن يتم إرسال الصندوقين الأسودين في أسرع وقت ممكن إمّا إلى أوكرانيا وإمّا إلى فرنسا للكشف عليهما في مكان توجد فيه الخبرة وتتم فيه (عملية الكشف) بطريقة شفافة»، حسبما ذكرت «فرانس برس».

وجاء كلام الوزير الكندي ردًّا على تصريح مدير مكتب التحقيقات في منظمة الطيران المدني الإيراني حسن رضايفار، الذي أشار إلى أن إيران تعتزم الاحتفاظ بالصندوقين الأسودين، على الأقل في الوقت الراهن.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسميّة (إرنا) عن رضايفار قوله إن الصندوقين الأسودين للبوينغ 737 الأوكرانية موجودان في إيران «ولا نعتزم في الوقت الحالي إرسالهما إلى الخارج».

وأضاف رضايفار: «سنحاول تحليل الصندوقين الأسودين في إيران، وخياراتنا التالية هي أوكرانيا وفرنسا، ولكن في الوقت الحالي لا نخطط لنقلهما إلى دولة أخرى».

فرنسا المكان المناسب
وطالب رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو إيران الجمعة الماضي بإرسال الصندوقين الأسودين إلى مختبر في فرنسا لتحليلهما. وقال ترودو إن بضع دول فقط مثل فرنسا لديها مختبرات قادرة على القيام بذلك، مضيفا: «سيكون المكان السليم الذي يُرسل إليه الصندوقان الأسودان للحصول على معلومات مفيدة سريعا، وهذا ما نشجع السلطات الإيرانية على الموافقة على القيام به».

ومن أصل 176 شخصا قضوا في هذه الكارثة، هناك 57 كنديا. وكشف ترودو أن 28 آخرين كانوا يحملون إقامة دائمة في كندا. وقطعت كندا علاقاتها الدبلوماسية مع إيران في العام 2012 احتجاجا على دعم طهران نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

المزيد من بوابة الوسط