فرانس برس: نتانياهو يحذر من ضربة مدوية في حال استهدفت إيران إسرائيل

حذر رئيس وزراء دولة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، الأربعاء، من أن حكومته ستوجه «ضربة مدوية» في حال تعرضت لهجوم من قبل عدوها الرئيسي إيران، وذلك عقب تصاعد التوتر إثر مقتل الجنرال العسكري الإيراني قاسم سليماني في ضربة أميركية في بغداد.

ونقلت وكالة «فرانس برس» عن نتانياهو قوله خلال مؤتمر عقد لمنتدى السياسات «كوهيليت» في القدس: «سنوجه ضربة مدوية لأي طرف يهاجمنا»، وقصفت إيران بصواريخ بالستية فجر الأربعاء قاعدتين في العراق يتمركز فيهما جنود أميركيون ردا على مقتل قائد «فيلق القدس» السابق في الحرس الثوري الإيراني، في منعطف تصعيدي جديد يخشى أن يؤدي إلى اندلاع نزاع مفتوح على الأرض العراقية.

وكان نتانياهو  قد وصف سليماني الذي اغتالته الولايات المتحدة في ضربة بطائرة دون طيار يوم الجمعة الماضي بأنه «قائد إرهابي»، وقال نتانياهو: «كان قاسم سليماني مسؤولا عن مقتل عدد لا يحصى من الأبرياء وزعزعة الاستقرار في العديد من البلدان لعقود من الزمان، وزرع الخوف والبؤس والمعاناة، وكان يخطط لما هو أسوأ»، كان سليماني المهندس والقائد لحملة الإرهاب الإيرانية في جميع أنحاء الشرق الأوسط والعالم.

وأشاد نتانياهو في وقت سابق بقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب التصرف «بسرعة وبقوة وبحزم» عبر شن ضربة أدت إلى مقتل سليماني في العراق.

ووضعت عملية الاغتيال الولايات المتحدة والحلفاء الرئيسيين في حالة تأهب من رد الفعل الإيراني على العملية، حيث هدد مسؤول إيراني رفيع المستوى الأحد بتحويل تل أبيب وحيفا «إلى رماد» إذا ما نفذت الولايات المتحدة وعيدها بقصف 52 هدفا في الجمهورية الإسلامية.

كلمات مفتاحية