اليابان تتمسك بخطة نشر قوات دفاع في الشرق الأوسط

جدد رئيس وزراء اليابان شينزو آبي التأكيد على خططه لنشر قوات الدفاع الذاتي في الشرق الأوسط لضمان سلامة السفن اليابانية في المنطقة، وذلك رغم تصاعد التوتر بعدما قتلت الولايات المتحدة قاسم سليماني القائد بالحرس الثوري الإيراني.

ودعا آبي في مؤتمر صحفي بثه التلفزيون يوم الإثنين الدول المعنية إلى بذل جهود دبلوماسية لتخفيف التوتر وتجنب المزيد من التصعيد، وفق «رويترز».

وقال آبي للصحفيين في إيسي بوسط اليابان «التوترات تتصاعد في الشرق الأوسط وأنا أشعر بقلق عميق. لابد من تجنب مزيد من التصعيد وأدعو كل الأطراف المعنية لبذل كل الجهود الدبلوماسية لتخفيف التوتر».

وأضاف «نعتزم الدفع بقوات الدفاع الذاتي إلى هذه المنطقة لتعزيز عملية جمع المعلومات وتأمين مرور السفن المرتبطة باليابان بأمان»، مكررا خطة كشف عنها الشهر الماضي قبل التصعيد الأخير في التوتر.

وقتلت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني في غارة جوية بطائرة مسيرة على موكبه في مطار بغداد، وهو الهجوم الذي دفع بالعداء المستمر منذ فترة طويلة بين واشنطن وطهران إلى منطقة مجهولة وأثار احتمال نشوب صراع أوسع في الشرق الأوسط.

وأعلنت الحكومة اليابانية أواخر الشهر الماضي أنها سترسل طائرات حربية وطائرات دوريات إلى الشرق الأوسط، الذي تستقبل منه نحو 90 في المئة من وارداتها من النفط الخام.

واختارت اليابان، حليفة الولايات المتحدة التي حافظت على علاقات ودية مع إيران، إطلاق عمليتها الخاصة بدلا من الانضمام إلى مهمة تقودها واشنطن لحماية حركة الشحن البحري في المنطقة. وقال مسؤول بوزارة الدفاع اليابانية إن الحكومة تهدف إلى بدء تشغيل طائرات الدورية في وقت ما خلال يناير كانون الثاني، بينما من المحتمل أن تبدأ مدمرة أنشطتها في المنطقة في فبراير.