بوتين يدعو الروس إلى الوحدة في الذكرى العشرين لتوليه الحكم

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال لقائه مع ممثلين عن قطاع الأعمال في الكرملين، 25 ديسمبر 2019. (أ ف ب)

دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الثلاثاء، في خطابه لنهاية العام الروس إلى «الوحدة» لمواصلة «تنمية» البلاد، وذلك تزامنا مع الذكرى العشرين لوصوله إلى السلطة العام 1999.

وقال بوتين في كلمة نقلتها القنوات التلفزيونية: «نعيش في أوقات مضطربة، دينامية ومتناقضة، لكن يمكننا وعلينا أن نقوم بكل ما أمكن لتنمو روسيا بنجاح». وتبث الكلمة منتصف الليل في غرب البلاد، لكنها متوافرة في الشرق الروسي الأقصى نتيجة فارق الوقت في هذا البلد الشاسع، وفق «فرانس برس».

وأضاف الرئيس الروسي: «معا فقط يمكننا التصدي للتحديات التي يواجهها المجتمع والبلاد. وحدتنا هي القاعدة التي تسمح لنا بتحقيق أهدافنا الأسمى». وامتدح بوتين الجيل القديم من الروس، ووصفه بـ«جيل المنتصرين الراسخ والبطولي»، بينما تحتفي روسيا العام المقبل بالذكرى الـ75 لانتصار الاتحاد السوفياتي على ألمانيا النازية.

وتوافق في 31 ديسمبر 2019 الذكرى العشرين لوصول بوتين إلى السلطة في روسيا. وفي خطابه عشية رأس السنة العام 1999، أعلن الرئيس السابق بوريس يلتسين الذي كان مضعفا من المرض استقالته المفاجئة، وسلم مقاليد الحكم إلى خلفه الذي كان حينها رئيسا للوزراء، عين قبل أشهر فقط وغير معروف.

انتخب بوتين رئيسا بعد وقت قصير، وعمل تدريجيا على إنشاء نظام سياسي لا مشاركة فيه، مع توليه الرئاسة ثم رئاسة الوزراء بين 2008 و2012. رغم استعادته موقع بلاده على الساحة الدولية وتأمينه شكلا من الاستقرار فيها، فإن بوتين يهمش كل الأصوات المنتقدة ولا يتوانى عن المواجهة مع الغرب.

ولا تزال نوايا فلاديمير بوتين لمرحلة ما بعد العام 2024 غامضة، وهو التاريخ الذي تنتهي به ولايته الثانية على التوالي، والتي نظريا لا يمكن له من بعدها الترشح من جديد للرئاسة كما ينص الدستور.