رئيس بوليفيا المستقيل يعلن مشاركة حزبه في الانتخابات المقبلة

الرئيس البوليفي السابق إيفو موراليس المقيم في الأرجنتين، 29 ديسمبر 2019 (فرانس برس).

أعلن الرئيس البوليفي السابق، إيفو موراليس، من مقر إقامته في الأرجنتين أن حزبه سيعلن في يناير مرشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة في بوليفيا، مع حرمانه من المشاركة في هذه الانتخابات.

وسيجتمع قادة تسع مقاطعات بوليفية ومسؤولين اجتماعيين من «الحركة من أجل الاشتراكية» في الأرجنتين التي انتقل إليها موراليس بعد مغادرته البلاد، من أجل انتخاب مرشحي الحزب للرئاسة ونيابة الرئاسة.

وقال موراليس في تصريحات أمس الأحد: «سنجري انتخابات تمهيدية، وستكون شرعية»، بحسب «فرانس برس».

وكان موراليس (60 عاما) أول رئيس من السكان الأصليين لبوليفيا، وتولى السلطة على مدى حوالي 14 عاما. واضطر إلى الاستقالة من منصبه في 10 نوفمبر الماضي بعد ثلاثة أسابيع من الاحتجاجات ضده إثر إعلان فوزه بولاية رئاسية رابعة غير دستورية في انتخابات أثارت تنديدا وواجهت اتهامات بالتزوير.

ومع رحيل موراليس إلى المكسيك ثم إلى الأرجنتين، تولت السيناتورة اليمينية جانين آنيز الرئاسة بالوكالة، وأعلنت السلطات الجديدة تنظيم انتخابات عامة قريبا لن يسمح لموراليس بالمشاركة فيها. ولم يحدد تاريخ هذه الانتخابات بعد.

وأعرب الرئيس السابق الذي يعتبر أنه كان ضحية «انقلاب» مدعوم من الولايات المتحدة، عن ثقته بأن حزبه سيفوز في الانتخابات. وقال: «إنني على قناعة بأننا سنفوز في الانتخابات المقبلة. لن أكون مرشحا، لكن يحق لي العمل في السياسة».

وأوضح موراليس أنه لم يقرر بعد إن كان سيعود إلى بوليفيا للإدلاء بصوته. وقد يتم توقيفه في حال عودته بعدما أصدرت النيابة العامة البوليفية في 18 ديسمبر الجاري مذكرة توقيف بحقه في إطار تحقيق مفتوح بتهمتي إثارة الفتنة والإرهاب.