فنزويلا تطلب من البرازيل إعادة خمسة جنود هربوا عبر الحدود البرية

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو. (أرشيفية: فرانس برس)

طلبت فنزويلا، السبت، من الحكومة البرازيلية إعادة خمسة جنود فنزويليين موجودين على الأراضي البرازيلية ويعتزمون بحسب برازيليا طلب اللجوء بالبرازيل، وأعلنت الحكومة البرازيلية في وقت سابق السبت أن خمسة جنود فنزويليين عثر عليهم الخميس في أراضي البرازيل سيطلبون اللجوء في هذا البلد.

ووفقا لبرازيليا، عثر على الجنود الخمسة خلال دورية روتينية الخميس في شمال ولاية رورايما البرازيلية المتاخمة لفنزويلا، وقد كانوا مجردين من السلاح ونقلوا إلى بوافيستا عاصمة هذه الولاية البرازيلية حسب بيان برازيلي رسمي.

وتكفلت بالجنود الخمسة السبت وحدة برازيلية متخصصة وهم «سيباشرون الإجراءات لطلب اللجوء بالبرازيل»، حسب ما جاء في بيان مشترك لوزارتي الخارجية والدفاع البرازيليتين، وقال الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو السبت إن كراكاس تطلب من البرازيل إعادة الجنود الخمسة إلى فنزويلا، واصفا إياهم بأنهم «فارون وإرهابيون».

وأضاف في كلمة ألقاها أمام وحدات عسكرية: «آمل في أن يتم احترام القانون والعدالة الدوليين، وأن يكون الإرهابيون الخمسة بأيدي العدالة الفنزويلية في أسرع وقت».

وقال مادورو إن السلطات البرازيلية «ألقت القبض على الجنود الخمسة» بناء على طلب القوات المسلحة الفنزويلية، مضيفا «أخبرناهم بمكان وجود الإرهابيين الفارين»، وقال وزير الخارجية خورخي اريزا في بيان إن فنزويلا اتخذت «الخطوات الدبلوماسية اللازمة لطلب وتيسير عودة هذه المجموعة من المواطنين».

وتتهم فنزويلا الجنود الخمسة بأنهم مسؤولون عن هجوم في 22 ديسمبر على وحدة عسكرية فنزويلية في ولاية بوليفار بجنوب فنزويلا. وقُتل جندي في هذا الهجوم وتمت أيضا سرقة أسلحة بحسب كراكاس.

المزيد من بوابة الوسط